6,419 مشاهدة
A+ A-

قدّمت التركية جانان برداهلي (44 عاماً) نموذجاً يحتذى به في الكفاح والمثابرة وعدم الاستسلام لليأس، بتغلبها على مرض السرطان 9 مرات، في رحلة طويلة وشاقة بصراعها مع المرض. 

برداهلي كانت قد أصيبت في البداية بالسرطان لأول مرة قبل نحو عقد، وبعد ذلك انتشر المرض في أعضاء أخرى بجسدها مثل الرئة والعظم والرحم.

أسست برداهلي جمعية "سرطان الثدي النقيلي" لتنقل تجاربها وحكاية صمودها للمرضى الذين لا يزالون يتلقون العلاج، وروت في حديث لوكالة الأناضول معاناتها وتجاربها خلال رحلة صراعها مع السرطان.

بعد تخرجها في الجامعة سافرت برداهلي إلى نيوزيلندا، وعملت مديرة لأحد الفنادق، وهناك تم تشخيصها بمرض سرطان الثدي النقيلي عام 2010، لتعود إلى تركيا من أجل بدء رحلة العلاج، مشيرة إلى أنها أصيبت في العام 2019 للمرة الأخيرة بسرطان المبيض.

أوضحت أنها بدأت تلقي علاج إشعاعي إثر إصابتها بسرطان في عظام الجمجمة، لكن ذلك لم يفلح، فاضطرت إلى إجراء عملية جراحية لاستئصال الورم قبل انتشاره إلى المخ.

فهم رحلة الحياة

لفتت برداهلي إلى أن مرحلة الصراع مع المرض والتغلب على السرطان تسع مرات كانت شاقة ومتعبة للغاية، وأوضحت أنها كانت ترى الحياة بكاملها عبارة عن "رحلة"، وبدلاً من التركيز على المرض أو العلاج ركزت على كيفية جعل هذه الرحلة أجمل، وعلى ما يمكنها أن تفعله لتحقيق ذلك.

أضافت السيدة التركية: "يجب أن يكون هناك حافز دائم طوال رحلة العلاج. بالطبع لا يمكن إنكار دور عائلتي وأصدقائي ودعمهم، لكن الحافز الداخلي هو العامل الأهم".

تقول برداهلي "بعد أن علمت بإصابتي بسرطان الثدي النقيلي لم أفكر فيما عشته، بل فيما لم أفعله. وأعددت لنفسي قائمةً بالأمور التي أرغب في القيام بها"، وأكملت: "أجريت زيارات لـ35 دولة، إلا أنها لم تكن للنزهة بقدر ما حاولت خلالها فهم وإدراك رحلة الحياة".

(عربي بوست)


تغطية مباشرة آخر الأخبار

  • دياب طلب من عكر الإيعاز إلى مندوبة لبنان لدى الأمم المتحدة تقديم شكوى عاجلة إلى مجلس الأمن الدولي بشأن العدوان الإسرائيلي على لبنان
  • انخفاض في أسعار المحروقات تتمة...
  • قداس وصلوات في إيطاليا في الذكرى السنوية الأولى لانفجار مرفأ بيروت تتمة...
  • مصنع أروان اللبناني للأدوية سيباشر قريبًا إنتاج لقاح سبوتنيك تتمة...