4,025 مشاهدة
A+ A-

ليس المشهد جديداً على يوميات اللبنانيين. المهمشون ما بارحوا نواصي الطرق. غير أن زمن الأزمة يعطيه معنى مغايراً مع أفول أعداد اللبنانيين القادرين على مدّ يدّ العون، ومع ازدياد أعداد الفقراء المعدومين غير القادرين على تأمين مأوى ولقمة عيش. اللقطة بعدسة الزميل نبيل إسماعيل لأحد هؤلاء المهمشين الذي اعتاد افتراش درج مار نقولا الجميزة.
 
ويظلّل رسم كبير للأرزة المسن في مشهد تعبيري عن ما آل بلد الأرز اليوم.

 

(النهار)


تغطية مباشرة آخر الأخبار

  • بالفيديو/ "انقطعت الكهربا" خلال حوار مباشر مع عضو كتلة المستقبل رولا الطبش من منزلها تتمة...
  • رونالدينيو في بيروت الأربعاء تضامنًا مع لبنان واللبنانيين تتمة...
  • جيش الإحتلال الإسرائيلي يلقي قذائف ضوئية من عيار 155 ملم قرب الحدود مقابل ميس الجبل وحولا
  • ميقاتي لـ"النهار": انفجار 4 آب كارثة تحتاج مجهوداً كبيراً لمعالجتها ونريد معرفة الحقيقة ومن أدخل نيترات الأمونيوم، والقاضي بيطار صاحب ضمير