3,270 مشاهدة
A+ A-

تحت عنوان الانهيار يدفع التجار الى الضغط للتسعير بالدولار، كتبت رنى سعرتي في الجمهورية
أصبحت التداعيات التي تلي التقلبات الحادة في سعر صرف الليرة مقابل الدولار، روتينية، عند أي تطور سياسي سلبي أو أزمة مالية مستجدّة. فالمشهد نفسه يتكرّر بعد أي «خضّة» تولّد عاملاً نفسياً يضغط على سعر الصرف بالدرجة الاولى لتدخل عوامل اخرى كالمضاربات في السوق السوداء وسوق الصيارفة والمصارف، بالاضافة الى العوامل الاقتصادية والمالية النقدية التي تؤثر مباشرة على انهيار الليرة بشكل متسارع.
 

شكّل اعتذار رئيس الحكومة المكلّف سعد الحريري عن عدم التشكيل، «الخَضّة» المنتظرة والمتوقعة التي دفعت سعر صرف الليرة الى مستويات متدنية جديدة عند 24 ألف ليرة، ليهبط سعر الصرف خلال 24 ساعة حوالى 5000 آلاف ليرة مقابل الدولار، وهو رقم قياسي جديد تسجّله السوق السوداء.

استقال الحريري من هنا... وتهافت المواطنون نحو التخزين من هناك. وعادت مشاهد الرفوف الفارغة الى السوبرماركت من جديد بعد تهافت المستهلكين على التبضّع قبل تعديل الاسعار وفقاً لسعر الصرف الجديد المتوقع. إلا انّ التقلبات في سعر الصرف على مدار الساعة أفقدت المحال التجارية قدرتها على مواكبتها، ما دفع العديد منها الى الاقفال الى حين عودة الاستقرار النسبي لسعر صرف الليرة.

 

في المقابل، عمد عدد كبير من التجار منذ صباح امس، الى التسعير بالعملة الاجنبية واشتراط تسديد قيمة مختلف السلع حصراً بالدولار. وقد شمل هذا القرار قطاعات عدّة كالمطاعم والفنادق ومحال الالبسة وغيرها من المحال التجارية الاخرى، تفادياً لتكبّد التجار الخسائر نتيجة التقلبات الحادة في سعر الصرف. إلا انّ هذا الشرط لا يمكن تطبيقه فعلياً على أرض الواقع، بسبب شحّ السيولة النقدية بالدولار في السوق لدرجة فقدانها، مدعوماً باجتياح لاعبين كبار منهم صيارفة وتجار ومصارف، للسوق السوداء بحثاً عن الدولارات الموجودة، ما جعل من الصعب جدّا على الافراد الوصول الى العملة الصعبة خصوصا بعد ان علّقت المصارف العمل بتعميم مصرف لبنان 158 المنتظر والذي نصّ على تسديد 400 دولار نقداً شهرياً للمودعين.

وبدأت الاصوات تعلو مطالبة بتسعير السلع بالدولار، منها رئيس جمعية تجار جونيه وكسروان الفتوح سامي العيراني، الذي اعتبر ان تسعير السلع بعملة المصدر يحفظ مصلحة المستهلك والتاجر معاً ويعزّز موجودات البنك المركزي من العملة الصعبة.

وقال: «القوانين التجارية واضحة، التسعيرة يجب ان تكون بالعملة الوطنية وهذا حق، تماماً كالمعمول به في سائر الدول، تلك التي تكفل وتحمي شعوبها وتضمن قطاعاتها الانتاجية والعاملين فيها وتحافظ على ثبات نقدها. اما في بلدنا ويا للأسف، الدولة نصّبت نفسها عدوة للناس قبل ان تكون عدوة لنفسها وللوطن. فقوّضت العملة الوطنية وشرذمتها وحطّمت جميع المقاييس والمعايير التي تقوم عليها الدول السوية».

واكد انّ «القطاع التجاري لم يعد يحتمل المزيد من الخسائر، فاللحاق بالعملة التي خسرت اكثر من 95 % من قيمتها لم يعد يركن اليها لأن مضاعفات انهيارها سترتد كارثياً على التاجر والمستهلك على السواء وتغلق ما تبقى من المحال والمؤسسات التجارية».

لقراءة المقال كاملًا: اضغط هنا


تغطية مباشرة آخر الأخبار

  • ربع شهداء الإنفجار سوريون: ممنوع التعويض على «الأجانب»! تتمة...
  • 4 آب يستعيد مشاهد 17 تشرين: أحزاب تتسلّق على الركام (الأخبار) تتمة...
  • مصدر للجمهورية: لا نية لتأليف الحكومة وميقاتي سيعتذر إذا لم يحصل تدخّل دولي تتمة...
  • عن اشتبكات خلدة: العشرات يخضعون للإستجواب ممن ظهروا يحملون ​السلاح​ ويطلقون النار (الأنباء) تتمة...