1,812 مشاهدة
A+ A-

أدى أول وفود حجاج بيت الله الحرام طواف الإفاضة حول الكعبة، اليوم الثلاثاء، أول أيام عيد الأضحى المبارك، العاشر من ذي الحجة.

وتتم عملية التفويج وفقًا لخطة ميدانية وإرشادية، لضمان أداء الحجاج لنسكهم بيسر وسهولة، إضافة إلى تدابير وقائية مكثفة لمنع تفشي فيروس "كورونا"، بحسب وكالة الأنباء السعودية الرسمية.

وأضافت الوكالة: أن الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي شاركت مع الجهات المعنية بتنظيم دخول الحجاج إلى الحرم المكي، عبر أبواب محددة لكل فوج.

وأوضحت أن هذه العملية تتم "وفق تنظيم وترتيب دقيق روعي فيه أعلى الإجراءات الوقائية وتطبيق التباعد الجسدي"، أثناء تأدية الطواف حول الكعبة المشرفة، من خلال المسارات الافتراضية.

رمي جمرة العقبة

والثلاثاء، بدأ الحجاج رمي جمرة العقبة في مشعر "منى"، بعد أن قضوا ليلتهم في مزدلفة لجمع الجمرات.

ومع بزوغ الفجر، توافد الحجاج إلى "منى"، مهللين مكبرين، وأدوا الركن الأعظم من أركان الحج، ثم باتوا ليلتهم في "مزدلفة".

ويأتي رمي الجمار تذكيرًا بعداوة الشيطان، الذي اعترض نبي الله إبراهيم عليه السلام في هذه الأماكن، فيعرفون بذلك عداوته ويحذرون منه.

وبعد أن يفرغ الحجاج من رمي جمرة العقبة، يشرع لهم في هذا اليوم أعمال النحر، حيث يبدأون بنحر الأضاحي، ثم بحلق رؤوسهم، والطواف بالبيت العتيق والسعي بين الصفا والمروة.

بعد ذلك يستمر الحجاج في إكمال مناسكهم، فيبقون أيام التشريق في منى، ويكملون رمي الجمرات الثلاث؛ فيبدأون بالصغرى ثم الوسطى فالكبرى، وكل منها بسبع حصيات.

وللعام الثاني على التوالي، تقيم السعودية شعيرة الحج بعدد محدود من الحجاج يبلغ 60 ألفًا فقط من داخل المملكة، في ظل ضوابط صحية مشددة خشية تداعيات "كورونا".

العربي الجديد


تغطية مباشرة آخر الأخبار

  • وسائل إعلام "إسرائيلية": تقارير أولية وقوع حادث عسكري بالقرب من ميناء الفجيرة في الإمارات
  • هيئة بريطانية مختصة في النقل البحري: حادث غير مرتبط بالقرصنة قبالة مياه الفجيرة
  • الرئيس بري في ذكرى 4 آب: مراراً وتكراراً وحتى إنقطاع النفس لا حصانة ولا حماية ولا غطاء الاّ للشهداء وللقانون والدستور
  • معلومات "الجديد": فرع جبل لبنان في مخابرات الجيش يوقف المدعو سهيل حسين نوفل على خلفية قتل الضحية علي محمد حوري وإصابة الأخوين كنعان وصوان في أحداث خلدة الاخيرة