8,991 مشاهدة
A+ A-

رأت مصادر دبلوماسية أوروبية أن إعلان الاتحاد الأوروبي الاتفاق على إطار قانوني لفرض عقوبات على المسؤولين والكيانات اللبنانية تحت باب "الإساءة إلى الديمقراطية ودولة القانون" يعد "إنجازا مهما" و"خطوة تمهيدية للانتقال من التهديد بالعقوبات إلى فرضها حقيقة".

ولفتت الجهات في حديث لصحيفة "الشرق الأوسط" الى أن الاتحاد الأوروبي "وسع الإطار الذي يتكئ إليه من أجل فرض العقوبات بحيث أصبح مطاطيا والدليل، وفق نص البيان الأوروبي، أن المستهدفين ليسوا فقط من يعرقل تشكيل حكومة جديدة تفتح الباب للإصلاحات، بل من يمكن أن يعرقل حصول الانتخابات بمعنى أن التحذير أصبح استباقيا". 

 واعتبرت المصادر المشار إليها أن الإجراءات الأوروبية، في حال تم العمل بموجبها، "يمكن أن تطال مجموعات كبيرة من الأشخاص والكيانات ولا تستثني أحدا، وبالتالي فإن السؤال الذي تطرحه يتناول إمكانية تطبيقها على هذا المستوى الواسع، فضلا عن المعايير التي ستلجأ إليها من أجل تحديد هوية الأشخاص والكيانات والفترة الزمنية التي ستؤخذ بعين الاعتبار".

المصدر: الشرق الأوسط


تغطية مباشرة آخر الأخبار

  • إحراق صورة بشير الجميل عند مدخل بلدة الحدث تتمة...
  • جمعية المستهلك: الأسعار ارتفعت 13 ضعفاً... والحدّ الأدنى يوازي اليوم 32 دولاراً! تتمة...
  • جنبلاط: البيطار طلب استدعاء فئة معينة ولم يطلب كل الناس وهذا خلل اجرائي تتمة...
  • "إسرائيل" ترفع درجة الجاهزية و التأهب في الجولان وتنشر بطاريات القبة الحديدية خشية من رد على غاراتها الاخيرة في سوريا واغتيالها لأحد الاسرى أمس