6,809 مشاهدة
A+ A-

عقدت لجنة الأشغال العامة والنقل والطاقة والمياه جلسة عند الساعة الحادية عشرة من قبل ظهر يوم الثلاثاء الواقع فيه 17/8/2021 برئاسة رئيس اللجنة النائب نزيه نجم وحضور مقرر اللجنة النائب حكمت ديب والنواب السادة:  محمد الحجار، سيزار أبي خليل، حسين الحاج حسن، قاسم هاشم، محمد خواجة، فيصل الصايغ، محمد خواجة، جوزف اسحاق، اسطفان الدويهي، رولا الطبش، أمين شري، جورج عدوان، سيمر الجسر، طارق المرعبي، غازي زعيتر، ياسين جابر، علي حسن خليل  وعدنان طرابلسي.

كما حضر الجلسة:
- معالي وزير الطاقة والمياه الدكتور ريمون غجر.
- معالي وزير المالية الدكتور غازي وزني.  
- ممثل مصرف لبنان الأستاذ نعمان ندور.
- مدير عام مؤسسة كهرباء لبنان الدكتور كمال حايك.
- مدير عام النفط المهندسة أورور فغالي.
- مدير عام وزارة المالية الأستاذ جورج معراوي.
- رئيس تجمع الشركات المستوردة للنفط (ممثل شركتي يونيتر منلز وجيفكو) المهندس جورج فياض.
- ممثل شركة مديرانيان أويل (مدكو) الأستاذ ميشال شماس غرزوري.
- مدير عام شركتي كورال وليكويغاز الأستاذ أوسكار يمين.
- مدير عام شركة توتال الأستاذ جان كلود خوري.
- ممثل شركتي المجموعة المتحدة للصناعة والتجارة (كوجيكو) وشركة منتجات الهيدروكاربون (هيبكو) الأستاذ محمد نقاش والأستاذ أشرف فلو.
- ممثل شركة غاز الشرق الأستاذ قيصر رزق الله.
- ممثلتا شركة (IPT) للبترول السيدة أية عيسى ولارا صهيون.
- مدير عام شركة صيداكو السيد محمد الحلبي.
- ممثلا شركة UNI GAZ السيد مروان صيداني والسيد طوني قاروط.

وقد خصصت الجلسة لبحث ومعالجة موضوعي المحروقات والأسعار المعتمدة لـ (البنزين – المازوت – الغاز).

إثر الجلسة، قال النائب نزيه نجم:
"إجتمعت لجنة الأشغال والطاقة والمياه بحضور معالي وزير الطاقة ومعالي وزير المال وممثلين عن شركات توزيع النفط والمدير العام لكهرباء لبنان وممثل عن حاكم مصرف لبنان. النقاش واضح، كلنا نصرخ والنواب لديهم ضغط كبير بالنسبة لأهلنا وناسنا. خرجنا بعدة أفكار، كان هناك إتفاق حقيقي بين بعضنا البعض، في كثير من الأمور، واختلفنا في أمور كثيرة أيضاً، وسأتلو المقررات التي خرجنا بها بعد الإجتماع وأتمنىأان تؤخذ بشكل جدي، وهي:

1- الطلب من فخامة الرئيس ودولة الرئيس الإسراع بتنفيذ البطاقة التمويلية كحد أقصى أسبوع، وليترافق معها رفع الدعم، نطلب من رئيس الحكومة أن ينجزها لا أن يتم التباطؤ بها. إذا لم يتم إنجاز البطاقة لا نستطيع رفع الدعم.

2- حماية محطات التحويل في كل المناطق من قبل الجيش اللبناني بأقصى سرعة.

3- الطلب الى مصرف لبنان تلبية السوق وفق دراسة رفع تدريجي للأسعار لمدة لا تتعدى عشرة أيام الى حين توزيع البطاقة التمويلية، اذ لحظت مبلغ رفع الدعم، نتمنى على سعادة الحاكم، واليوم استجاب وأدخل باخرتي مازوت، نتمنى عليه ان يضع خطة تدريجية لرفع الدعم الى حين إقرار البطاقة.

4- تسليم لجنة الطاقة النيابية يومياً لائحة بالتوزيعات التي تحصل من قبل المؤسسات والشركات المستوردة لمادتي البنزين والمازوت، نريد ان نعرف أين تذهب، كلنا نعرف أنه في سنة 2018 كنا نستورد بحدود مليوني ليتر مازوت ومليوني ليتر بنزين. في هذه السبعة أشهر التي مرت علينا إستوردنا مليون و240 الف ليتر ديزل ومليون و130 الف ليتر بنزين والناس ليس لديها نقطة بنزين ولا نقطة ديزل. أين المازوت؟ لا أحد لديه، أين تذهب؟ طلبنا ان نعرف الى أين تذهب؟ إن كانت شركة أو منزل أو مؤسسة او مصنع او محطة بنزين. ونحن كنواب في كل المناطق سنوزع على المجلس اللوائح التي تأتي الى اللجنة لنتابع اين تذهب هذه الكميات التي تصرف".

وأضاف: "أبلغنا معالي الوزير أنه بصدد تقديم خطة شاملة لتزويد البلد بالكهرباء، لمدة تتراوح بين 12 و16 ساعة خلال أسبوع أو عشرة أيام. ومن ثم يقدم طلباً الى مجلس النواب لاتخاذ القرار المناسب. يهمنا أن يكون لدينا كهرباء في البلد لا ان نبقى نعيش على الموتورات. وإذا كانت الخطة مفيدة، وإذا رأينا كمجلس نواب ان لديها "نفساً"، ربما نقف معه كمجلس نواب، ويبقى القرار للهيئة العامة".

وختم: "كما أبلغنا الوزير أنّ الإتفاقية مع العراق، سيبدأ تنفيذها تباعاً في 3 أيلول، علينا ان ننتظر أن تبدأ وتصلنا المحروقات بعد عشرة أو 15 يوماً، بعد 3 أيلول، ويجب حماية المحطات من الجيش اللبناني، وأناشد وزيرة الدفاع وقيادة الجيش أن يكونوا موجودين للحماية".


تغطية مباشرة آخر الأخبار

  • الجيش عن التحقيقات في أحداث الطيونة: أحيطت بسرية تامة وأي أخبار مرتبطة بها هي مجرد تكهنات تتمة...
  • وزير الداخلية: حريصون على أفضل العلاقات مع السعودية ونرفض التعرض إليها تتمة...
  • جورج قرداحي يوضح: ما قلته بأن حرب اليمن اصبحت حرباً عبثية يجب ان تتوقف قلته عن قناعة ليس دفاعاً عن اليمن ولكن أيضاً محبةً بالسعودية والامارات تتمة...
  • بالفيديو/ بعد تصريحه حول الحرب على اليمن.. جورج قرداحي: أكنّ للسعودية والإمارات كل الاحترام ولم أقصد الإساءة أبداً وسأصدر بياناً بعد قليل تتمة...