لبنان: 96171010310+     ديربورن: 13137751171+ | 13136996923+
7,079 مشاهدة
A+ A-

جاء في صحيفة "الاخبار":

نصف دول العالم لا تلتزم بالمعايير الآمنة لتلوّث الهواء، وثلثها لا معايير لديها. نحو ستة ملايين ونصف مليون وفاة تُسجّل سنوياً حول العالم بسبب هذه المشكلة. «عَ العمياني»، ومن دون حاجة إلى قراءة أجهزة قياس تلوّث الهواء، فإن لبنان من ضمن هذه الدول، وربما بين أكثرها سوءاً، في غياب المعايير، وتفلّت القطاعات المسبّبة لتلوث الهواء، والغياب التام لـ«الدولة»

مرّ اليوم الدولي لنقاوة الهواء (أقرّته الأمم المتحدة عام 2019)، في السابع من أيلول، من دون ضجيج. علماً أن تلوث الهواء يشكّل الخطر البيئي الأكبر على الصحة البشرية، إذ أن 92% من سكان العالم يعيشون في أماكن تتجاوز فيها مستويات تلوث الهواء الحدود الآمنة. وتُسجّل سنوياً نحو ستة ملايين ونصف مليون حالة وفاة مبكرة بسبب تلوث الهواء داخل المباني وخارجها، خصوصاً في البلدان النامية حيث معظم الضحايا من النساء والأطفال وكبار السن، ولا سيما ضمن الفئات السكانية ذات الدخل المنخفض التي تتعرض لمستويات عالية من تلوث الهواء داخل المباني نتيجة للطهو والتدفئة بوقود الحطب والكيروسين. كما أشارت دراسات حديثة لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة ومنظمة الصحة العالمية إلى وجود علاقة بين تفشّي فيروس «كورونا» وتلوث الهواء.
وليس لبنان استثناء هنا، شأنه شأن أكثر من ثلث دول العالم التي تفتقد الى معايير مُلزمة (أو لا تحترمها في حال وجودها) لنوعية الهواء الخارجي (المحيط). فقد أشار أول تقييم عالمي يجريه البرنامج للتشريعات الوطنية لنوعية الهواء في 194 بلداً، إلى أن نحو نصف بلدان العالم لا تلتزم معايير نوعية الهواء المحيط، وأن 31% منها لم تعتمد أيّ معايير. ورغم أن منظمة الصحة العالمية أعدّت قيماً توجيهية لنوعية الهواء المحيط، يلفت التقرير إلى غياب التوافق العالمي عليها والإطار القانوني المشترك لتطبيقها! أضف إلى ذلك، ضعف المؤسسات المسؤولة عن تطبيق المعايير (إذا وُجدت)، حيث لا تفرض سوى 33% من البلدان التزامات للوفاء بالمعايير المنصوص عليها قانوناً. ورغم أن الرصد يُعدّ أمراً بالغ الأهمية لمعرفة ما إذا كان قد تمّ تحقيق المعايير، بيّن التقرير أنه ليس ملزماً قانونياً في 37% على الأقل من البلدان. ومع أن تلوث الهواء لا يعرف حدوداً، فإن 31% فقط من البلدان لديها آليات قانونية لمعالجة تلوث الهواء عبر الحدود. وفي ظل ضعف التصدي لهذه المشكلة العالمية، يقدّر برنامج الأمم المتحدة للبيئة بأن أعداد الوفيات الناتجة عن تلوث الهواء ستشهد زيادة تتجاوز 50% في حلول عام 2050. ناهيك عما يرتّبه تلوث الهواء من تكاليف مرتفعة على المجتمع بسبب آثاره الضارّة على الاقتصاد وعلى إنتاجية العمل وتكاليف الرعاية الصحية والسياحة. كما أن بعض ملوثات الهواء مثل الكربون الأسود والميثان والأوزون السطحي فضلاً عن تسبّبها بنسبة كبيرة من الوفيات الناجمة عن تلوث الهواء، لها آثار سلبية على المحاصيل وعلى الأمن الغذائي.

للتكملة اضغط هنا


تغطية مباشرة آخر الأخبار

  • وسائل إعلام إسرائيلية: وزير الأمن يقطع زيارته الخاصة إلى الولايات المتحدة وسيعود الليلة
  • الصمم ليس نقمة.. ميريام طالبة وردية صنعت عالمها الخاص بصالون صغير وتجربة تمثيل وجذبت جمهور التيك توك لتعلمهم لغة الإشارة! (فيديو) تتمة...
  • خبير إقتصادي: هناك مضاربة على سعر الصرف ومن الطبيعي وجود التقلّبات ولا يمكن التكهّن بقرارات المركزي! تتمة...
  • ارتفاع عدد قتلى هجوم القدس الى 8 .. وأحد مسعفي نجمة داود الحمراء: لم أرى مثل هذه المشاهد من قبل، عملية مرعبة