5,818 مشاهدة
A+ A-

كتبت الشرق الاوسط تحت عنوان "عام دراسي في لبنان بما تيسر... أسعار الكتب والقرطاسية ترهق ذوي الطلاب":يستعد أهالي الطلاب في مثل هذا الوقت من كل عام لاستقبال السنة الدراسية الجديدة وشراء الكتب والقرطاسية والزي المدرسي. وفي حين كانت التحضيرات غائبة العام الماضي بسبب تفشي جائحة «كورونا» واعتماد التعلم عن بعد في معظم السنة الدراسية، تجري تحضيرات خجولة هذا العام بما تيسر، نتيجة تسارع الأزمة الاقتصادية التي تضرب لبنان والتي تبدأ بانهيار الليرة اللبنانية، ولا تنتهي بأزمة شح المحروقات.
ويتسبب ارتفاع قيمة الأقساط المدرسية السنوية، وعدم القدرة على تحمل أعباء أسعار الكتب والقرطاسية بمعاناة لدى الأهالي تضاف إلى عذاباتهم اليومية، في وقت يشهد لبنان انهياراً اقتصادياً متسارعاً، دفع بـ80 في المائة من اللبنانيين إلى تحت خط الفقر.
وتقول شيرين ، وهي أم لابنتين تتحضران لبدء العام الدراسي: «الدفتر الكبير المقسم إلى خمسة أجزاء أصبح بأكثر من 100 ألف ليرة لبنانية (حوالي 6 دولارات على سعر الصرف في السوق السوداء)! والدفتر الكبير الـ60 ورقة بحوالي الـ40 ألف ليرة لبنانية (حوالي دولارين)، أقلام الحبر الأزرق والأخضر والأحمر بـ35 ألف ليرة (حوالي دولار ونصف)... الأسعار مخيفة جدا وسنتكبد مبلغا كبيراً على قرطاسية هذا العام ما لم تؤمن المدرسة أياً منها».
وتضيف الأم لطالبتين في إحدى المدارس الخاصة في الصفين الثامن الأساسي والسادس الأساسي، ممازحة: «الحمد لله لن نشتري أقلام تلوين هذا العام»، ويصل سعر علبة التلوين إلى الـ60 ألف ليرة لبنانية (حوالي 3 دولارات).
وبحسب شيرين، التوفير يكون من خلال استعمال الموجود لدى الطلاب من السنوات الماضية، والبحث عن السعر الأنسب في المكتبات، وتشدد على أنها «ستشتري الضروري فقط... لكن الدفاتر وحدها ستكلف حوالي المليون ليرة لكل فتاة (حوالي 55 دولارا أميركيا)، ما بين دفاتر المسودة والدفاتر الأساسية»، وتشرح أنها لن تشتري النوعية الجيدة هذا العام «تلك التي لا تتمزق بسرعة»، كما أنها لن تشتري أقلام الحبر من العلامات التجارية المعروفة والتي لطالما كانت تبتاعها في السنوات السابقة.
وفي حين أكد وزير التربية في حكومة تصريف الأعمال طارق المجذوب أن الكتب والقرطاسية هذا العام مجانية لطلاب المدارس الرسمية للحلقة الأولى والثانية، إلا أن القرار لم يشمل المدارس الخاصة حتى الآن. وطلب الوزير من الدول المانحة مساعدات في القرطاسية للمدارس الخاصة، لكن ذلك لم يطمئن الأهالي إذ لا شيء ملموسا حتى الساعة.
وإلى جانب هم تأمين القرطاسية يأتي الهم الأكبر وهو ارتفاع أسعار الكتب المدرسية. والعام الماضي شهد ازديادا في الأسعار يتخطى الثلاثة أضعاف، وشكا الأهالي من عدم قدرتهم على دفع تلك التكاليف. وحسبما يخبر أحمد «الشرق الأوسط»، فإن أسعار الكتب باتت جنونية، وارتفعت أكثر بثماني مرات هذا العام عن السابق».
ويشرح الأب لثلاثة أولاد في الصفوف الابتدائية والمتوسطة في مدرسة خاصة، أن المدرسة تطلب كتبا أجنبية، وتسعر في كل مكتبة على سعر صرف مختلف يتراوح بين 13 ألف ليرة للدولار والـ16 ألف ليرة.
وتؤكد رئيسة اتحاد لجان الأهل في المدارس الخاصة لمى الطويل لـ«الشرق الأوسط» أن «دور النشر في لبنان رفعت أسعارها ست مرات أكثر من السابق وحاولت وزارة التربية إقناعها بتخفيض الأسعار، خصوصا أن الكتب مخزنة وليست طبعات جديدة، لكن دور النشر ترفض».
وتقول الطويل: «أصحاب دور النشر اعترفوا أنهم باعوا العام الماضي ما نسبته 10 في المائة فقط من كتبهم، وبدلا من تسعير الكتب المدرسية أكثر بست مرات كان بإمكان دور النشر الاكتفاء برفع السعر أكثر بثلاث مرات، لكن الوزارة قوبلت بإصرار وتمسك من قبلهم على بيع الكتب على سعر اليوم»، وتشبه هؤلاء بـ«مافيا الكتب تماما مثل مافيا الدواء ومافيا المحروقات في لبنان»، مؤكدة أن ما يقوم به أصحاب دور النشر «هو احتكار تماما كاحتكار الدواء».

لقراءة المقال كاملا: الشرق الاوسط 


تغطية مباشرة آخر الأخبار

  • لبنانيون عبروا مسافات بين "الأدغال" والجبال نحو الحدود اليونانية ثم وقعوا في قبضة السلطات التركية.. ومناشدات لمعرفة مصيرهم! تتمة...
  • جعجع للـ MTV: لا أعرف من أطلق الرصاصة الأولى ولكن ما أعرفه أن أول 4 جرحى سقطوا في عين الرمانة وهذا الأمر محسوم
  • جعجع لـ صار الوقت: "يروقوا بالهم الشباب" ومن نشر صوري مع التبشير بالقتل يجب الادعاء عليه لأنه تهديد مباشر بالقتل.. سأدّعي على من وضع صورة لي على سيارة تابعة لبلدية الجية وهدّدني بالقتل
  • مصادر "القوات" لـ"النهار": ردّ جعجع على خبر طلب المحكمة العسكرية إفادته بشأن أحداث الطيونة سيكون في حلقة "صار الوقت" مساء اليوم