3,384 مشاهدة
A+ A-

صدر عن اللجنة المركزية للإعلام في التيار الوطني الحر البيان الآتي:

 

تواصل قيادة القوات اللبنانية ممارسة الكذب في موضوعي المحروقات ونيترات الأمونيوم المخزنة في مستودعات آل الصقر، والسيد ابراهيم صقر هو أحد قيادييها ومموليها، فيما هي لا تزال تؤويه هرباً من محاسبة القضاء واللبنانيين لها.


تختبئ قيادة القوات خلف ورقة تين بيانات الشتم للفرار من المحاسبة أمام محكمة الرأي العام والقضاء. في اعتقادها أنها لا بدّ قادرة على ذلك باستلهامها تجربة براميل الموت التي لا يزال اللبنانيون يدفعون ثمنها حتى اليوم، لقاء ٢٥ مليون دولار تقاضتها ثمن السمّ الذي دفنتهُ في شننعير وعممت فوائده المسرطنة في عشرات المناطق.

تكمن الشجاعة، إن كانت لقيادة القوات منها ذرة، في تسليمها السيد صقر الى القضاء فوراً. والى حينه، ستظل في نظر اللبنانيين مُدانة بتغطية المرتكبين مجدداً وبحرمانهم من ملايين الليترات من البنزين والمازوت، ومشبوهةً، ربما، جراء هلعها من إنكشاف مستور كارثة إنفجار المرفأ وهدر دماء شهدائه وآلاف الجرحى والمتألمين.


تغطية مباشرة آخر الأخبار

  • مداهمة منزل النائب السابق خالد الضاهر ومنازل اخوته ومصادرة كمية من الأسلحة والقذائف والضاهر يعلق "مؤامرة.. وكادت أن تحدث مجزرة خصوصاً أن هناك أكثر من 14 شقة" تتمة...
  • وزير الإقتصاد: لبنان يستهدف الحصول على أكثر من ملياري دولار من صندوق النقد ولكن الأموال لن تصل قبل الانتخابات البرلمانية في آذار
  • نوّار فارق الحياة من دون سابق إنذار.. طلقة في الرأس وانتظار تقرير الطبيب الشرعي تتمة...
  • بالفيديو/ أضحكت اللبنانيين ورحلت بسلام.. "تيتا سلام" وداعًا! تتمة...