5,313 مشاهدة
A+ A-

كتب مايز عبيد في صحيفة "نداء الوطن":

لا إنترنت ولا إتصالات في شبكتي الهاتف الأرضي والمحمول شمالاً، وأوضاع الإتصالات كلها بشكل عام من سيّئ إلى أسوأ. هذا باختصار هو الواقع في مناطق الشمال لا سيما، طرابلس، المنية وعكار.

الإتصالات المتردية شمالاً انعكست تردياً أضافياً على أوضاع الناس المعيشية والحياتية، وهم بحاجة اليها أكثر من أي وقت مضى، خصوصاً مع ارتفاع أسعار البنزين وانقطاعه من المحطات؛ وباتوا يحسبون ألف حساب لأي مشوار مسبقاً.

منشورات هيئة "أوجيرو" ومديرها العام عماد كريدية تحولت على وسائل التواصل الإجتماعي إعلانات عن "توقف سنترالات عن العمل أو أعطال مفاجئة طرأت على سنترالات أخرى واستمرار الأعطال هنا وهناك وأكثرها في مناطق الشمال، وانقطاع المازوت عنها، وعدم قدرة فرق الصيانة على إتمام عملية الصيانة على الشبكة حتى اللحظة". والنتيجة خلف كل ذلك هي أن المواطن بلا هاتف ولا إنترنت منذ مدة. فإرسال الهواتف المحمولة مقطوع في أغلب الأوقات، وشبكات الإنترنت إما معطلة أو ضعيفة للغاية ومن الصعب إجراء أي اتصال هاتفي إلا بشق الأنفس، سواء كان ذلك عبر الـ"واتساب" أو حتى عبر الإتصال الهاتفي العادي.

أزمة الإتصالات والإنترنت هذه مردّها بحسب رؤساء المراكز في المنطقة، إلى عدم توفر المازوت والإنقطاع المتواصل للتيار الكهربائي. فبسبب النقص في المادة تتوقف المولدات في مراكز "أوجيرو" في المناطق عن العمل؛ اما المراكز التي قد يتوفر لديها المازوت فإن مولداتها تبقى عرضة لأعطال في المعدات بسبب الضغط وساعات الدوران الطويلة لعدم توفر الكهرباء عبر الدولة. حتى المراكز التي تشترك بالمولدات الخاصة فلا تستفيد من هذا الإشتراك لانقطاعه المتواصل في أغلبية مناطق تواجد السنترالات بسبب نقص المازوت أيضاً. كل ذلك يؤدي إلى أمر واحد: "لا اتصالات ولا إنترنت في الشمال لأن لا مازوت أو كهرباء".


تغطية مباشرة آخر الأخبار

  • سماع صوت رشقات رصاص غرب مدينة بنت جبيل
  • الجيش: العسكري مُطلق النار يخضع للتحقيق بإشراف القضاء المختص تتمة...
  • الـ"NBN" تهاجم رئيس حزب القوّات: "قاتل يُجعجع بكلّ وقاحة" تتمة...
  • معلومات متداولة عن هروب اربع موقوفين من مخفر رميش وتم القاء القبض على اثنين لبنانيين وجاري البحث عن اثنين اخرين من الجنسية السورية

زوارنا يتصفحون الآن