13,194 مشاهدة
A+ A-

كتب فارس خشان في النهار العربي تحت عنوان: "في لبنان حتى الجثث...تُهاجر!": الهجرة اللبنانية الحديثة ليست حدثاً. لقد أصبحت خبراً كلاسيكياً، في ضوء الكارثة التي تعصف بلبنان. ولكن عندما يتبيّن أنّ الأموات هم أيضاً يقدّمون أوراق الهجرة، فالمسألة تصبح أكثر تعقيداً.

 
وهذه الإشكالية ليست خيالية أو افتراضية بل هي واقعية، إذ إنّ ذوي سفير لبناني سابق مات في بداية هذا الشهر، فوجئوا بوصيته لهم: "إيّاكم أن تدفنوا جثتي، في لبنان. إختاروا المكان الذي ترونه مناسباً ولكن أخرجوا جثماني من لبنان".
 
من عاشوا مع هذا السفير السابق، في الأشهر التي سبقت وفاته، ولو أنّ مضمون الوصية التي تركها قد فاجأهم، إلّا أنّهم تفهّموا أبعادها، إذ إنّ صديقهم السفير كان قد مرّ بتجربة نفسية قاسية جداً، عندما لم يستطع أن يتقبّل الكارثة التي عصفت بلبنان، فانهار راتبه التقاعدي، وصودرت مدّخراته التي ورث بعضها عن عائلته الثرية، وانقلبت حياته رأساً على عقب.
  
المصدر:فارس خشان- النهار العربي


تغطية مباشرة آخر الأخبار

  • وهّاب: "شاب صدمته سيارة والجامعة الأميركية تطالبه بـ450 مليون ليرة لإجراء عملية وهو تحت الخطر وبالكوما.. الوزير الظاهر "مصيف" مش معني" تتمة...
  • البراكس للجديد: حكمًا سيكون هناك إرتفاع روتيني في أسعار المحروقات والسعر سيحدد وفقاً لسعر صرف الدولار
  • وزير الثقافة نعى الفنان القدير "بيار جماجيان": نتوجه إليه أمام الشعب اللبناني باعتذار صادق على تقصير رسمي مزمن بحقه تتمة...
  • جميل السيد: تطبيق BinancesFund الذي أغرى الكثير من اللبنانيين بفوائد فوق ٧٠٪ ثم أقفل فجأة هو نموذج مصغّر عن لعبة "رياض سلامة" تتمة...