597 مشاهدة
A+ A-

عقد قائد الجيش العماد جوزاف عون اجتماعاً في اليرزة، مع أركان القيادة وقادة الوحدات والأفواج والضباط القادة والعامين، في حضور أعضاء المجلس العسكري، وعرض معهم الأوضاع العامة في لبنان والتحديات التي تواجه المؤسسة العسكرية في ظل تدهور الوضع الاقتصادي.

بداية، نوه عون بأداء العسكريين "المنضبط والمسؤول رغم التحديات التي يعيشونها، وتعدد المهام التي أثبتوا خلالها أنّهم رجال وطن استحقوا الثناء والتقدير من الشعب اللبناني والمجتمع الدولي"، وقال: "تعيشون ظروفاً اقتصادية صعبة، ربما هي الأسوأ في تاريخ لبنان، لكنكم ماضون بتنفيذ المهمات الموكلة إليكم بمهنية واحتراف وانضباط للمحافظة على الأمن والاستقرار في لبنان. هذه هي المهمة المقدسة المطلوبة منا، بخاصة في هذه المرحلة، ما يتيح للسياسيين التفتيش عن الحلول اللازمة للخروج من هذه الأزمة. قمتم خلال العامين الماضيين بجهود استثنائية في ظل ظروف سياسية دقيقة ومعقدة، حميتم خلالها الكيان اللبناني وصنتم السلم الأهلي ومنعتم الفتنة من التسلل مجدداً".

وأضاف: "لبنان بحاجة إلينا اليوم أكثر من أي وقت مضى، ومهمتنا في الدفاع عن الوطن مقدسة، عقيدتنا ثابتة والتضحية في صلب شعارنا. الجيش تضحية وليس وظيفة، ونحن نتعاطى بمسؤولية ونقف على مسافة واحدة من الجميع، لكننا لن نسمح بزعزعة الوضع الأمني ولا بإيقاظ الفتنة. الجيش هو الأمان والضمانة للبنان وشعبه، والا فالميليشيات المسلحة ستستعيد سيطرتها".

وتطرق قائد الجيش الى الأوضاع الاقتصادية المتدهورة التي يعاني منها لبنان وتحديداً المؤسسة العسكرية، وقال: "لا شك في أنّ المؤسسة العسكرية تأثرت إلى حد بعيد بالأزمة الاقتصادية التي قد تطول بإنتظار الحلول المرجوة، ما انعكس على الأوضاع الاجتماعية لعسكريينا وعائلاتهم، بسبب تدني قيمة رواتبهم وغلاء المعيشة والمحروقات، في وقت يطلب منهم القيام بمهمات كثيرة والانتقال الى مراكز خدمتهم البعيدة عن منازلهم. علينا كعسكريين في مؤسسة الشرف والتضحية والوفاء الثبات في وجه هذه العاصفة التي ستزول حتماً، فالخيار الوحيد هو الجيش والحفاظ عليه واجب الجميع بمن فيهم المسؤولون. لا تكترثوا للشائعات وحملات التحريض والمقالات المسيئة الساعية إلى أهداف بتنا نعرف خلفياتها، نحن ماضون في القيام بواجباتنا باقتناع ومسؤولية، لا تصدقوا ما يقال عن فرار آلاف العسكريين، فالعدد لا يزال مقبولاً نسبة إلى الوضع وعديد الجيش، كما أنّ جزءاً لا بأس به من هؤلاء عاد إلى المؤسسة، قناعة منهم بأنّ الجيش هو الضمانة والخلاص والباقي معهم والوفي لهم طوال حياتهم".

ولفت إلى أنّ "قيادة الجيش تتفهم معاناة العسكريين وتسعى جاهدة للتخفيف منها، وهي تضع في سلم أولوياتها حالياً دعم الطبابة العسكرية وذلك للاستمرار بتوفير الخدمات الطبية للعكسريين وعائلاتهم كما المتقاعدين وعائلاتهم"، مثنياً على "الجهود التي بذلتها الطبابة مؤخراً والتقدم الذي شهدته خلال السنوات الماضية، إذ أصبحت تضاهي بأقسامها أهم المستشفيات". ودعا "العكسريين الذين لم يتلقوا اللقاح حتى اليوم، إلى المبادرة فوراً إلى تلقيه حفاظا على سلامتهم وسلامة علائلاتهم".

وتناول قائد الجيش ملف المساعدات العينية والغذائية والطبية التي تتلقاها المؤسسة العسكرية من الدول الصديقة والشقيقة، وتوزعها تباعاً وبمساواة، مشيراً إلى أنّها "تثبت الثقة في دور الجيش بوصفه العمود الفقري للبنان والضامن للأمن والاستقرار". وقال: "الدعم المالي للعسكريين هو المطلب الأساسي للقيادة، وهو ما نسعى إليه عبر تواصلنا مع هذه الدول ومن خلال الزيارات التي قمنا بها إلى الخارج. وعلى أمل أنّ تترجم الوعود التي تلقيناها الى واقع. أعدكم أنّي لن أألو جهدا للاستمرار بطلب المساعدات لأجلكم ولأجل كرامتكم، لأنّ الأولوية اليوم هي دعم العسكري كفرد والحفاظ على الحد الأدنى من صيانة السلاح والمعدات والآليات التي تساعدنا في تنفيذ مهماتنا العملانية الأساسية".

وتطرق إلى ملف المفاوضات غير المباشرة مع العدو الإسرائيلي لترسيم الحدود البحرية، فقال: "الجيش، وبتكليف من رئيس الجمهورية، قد قام بواجبه الوطني بالمطالبة بحقوق مياهه البحرية، وأظهر احترافاً ومناقبية عالية خلال جلسات التفاوض التقنية، استناداً إلى أحكام القانون الدولي ووفق مبدأ المطالبة بالحد الأقصى القانوني لتأمين أقوى وضعية تفاوضية. اليوم، هذا الملف ينتظر القرار السياسي للبت فيه وإتخاذ القرار المناسب. نحن نخضع للسلطة السياسية، لأنّ الموضوع وطني بامتياز ويعني الجميع".

وختم: "نحن اليوم أمام محطة إيجابية وواقع سياسي جديد يدعو إلى التفاؤل وهو تشكيل الحكومة التي ننتظر منها، كما كل اللبنانيين، معالجة الملفات الاقتصادية والمالية والحياتية، وأنّ تكون المؤسسة العسكرية كما باقي المؤسسات الأمنية في صلب اهتماماتها، لأنّ الاستقرار السياسي والأمني شرط أساسي للاستثمار ولتشجيع الدول على مساعدتنا. أطمئن جميع اللبنانيين إلى أنّ جيشهم، ورغم التحديات التي يواجهها، سيبقى على عهده وقسمه بحمايتهم وحماية السلم الأهلي وصون الاستقرار، على أمل أنّ تنتهي هذه الأزمة ويستعيد المواطنون ثقتهم بدولتهم".


تغطية مباشرة آخر الأخبار

  • في احد نقاط البيع الكبرى في جبل لبنان.. ضبط كميات من اللحوم والاجبان ومواد غذائية أخرى منتهية الصلاحية تتمة...
  • قرداحي: ملتزم بالحفاظ على أفضل العلاقات مع السعودية.. حديثي يعود الى ما قبل تسلّمي الوزارة وأنا لدي الشجاعة لأن أعتذر عن خطأ ارتكبته اثناء وجودي بالوزارة بصفة رسمية تتمة...
  • الخارجية السعودية تستدعي السفير اللبناني وتسلمه مذكرة احتجاج بشأن تصريحات وزير الإعلام
  • نقابة العاملين في الاعلام المرئي والمسموع : المطالبة باستقالة الوزير قرداحي أمر يمس السيادة الوطنية تتمة...

زوارنا يتصفحون الآن