لبنان: 96171010310+     ديربورن: 13137751171+ | 13136996923+
16,813 مشاهدة
A+ A-


النّاس فقدت أعصابها"، "ما بقى حدا بعقلاتو"، "كلنا جنّينا"... تعابير ترافقنا في يومياتنا، باتت تلقائية وجزءًا من وصفنا للحالة التي نعيشها. نبرّر أحياناً أنّنا "متعبين"، وأنّ "يلّي صار كسرنا كلنا" و"منيح بعدنا واقفين عَ إجرينا". ولكن لا نسعى جديّاً إلى معالجة هذه الانكسارات والخيبات والثغرات التي تركت فجواتها في داخلنا.
 
نتحدّث نظريّاً وكأننا نُقنع أنفسنا أنّها حال الجميع، في الواقع يعيش ال#لبنانيون أزمات نفسيّة غير معلن عنها، أو لا يتمّ التطرّق إليها، لأنّ الصحّة النفسية ببساطة ليست أولوية. هكذا نعلّل دائماً المشكلة، نجد لها مخارج غير مقنعة لنهرب إلى الأمام، ولكن في بلد مثل لبنان الذي عاش في عام ونصف العام صدمات وكوارث وأزمات بهذا الحجم، لم تعد التبريرات تجد نفعاً.
ما الذي يمنع المواجهة مع الذات؟ ما الذي يُعيق الحديث عن المشاعر السلبية والضغوطات الاقتصادية والاجتماعية والصحّية التي تُخلّف وراءها رواسب عديدة، ومنها القلق والاكتئاب و... الانتحار.
 
لماذا نتحدّث بكلّ شيء إلّا الصحّة النفسية، نتحدث بالسياسة والاقتصاد والطبّ، وتبقى الصحّة النفسية منسية، أو نتقصّد تغييبها في أحاديثنا خوفاً من أحكام الآخرين.
 
لماذا علينا إخفاء أن 30% من اللبنانيين يعانون من أمراض نفسية كالقلق، الاكتئاب، وعوارض ما بعد الصدمة. هذا ما كشفه رئيس قسم الطبّ النفسيّ في مستشفى "أوتيل ديو" ورئيس الجمعية الفرانكوفونية للأمراض النفسية في لبنان الدكتور سامي ريشا في حديثه لـ"النهار"، برأيه "نشهد زيادةً واضحة في لبنان والعالم، فبعد أن كانت النسبة تتراوح سابقاً بين 20-25 ارتفعت لتصل إلى 30%، وهي نسبة لا يمكن الاستهانة بها. وصمة العار حول #الاضطرابات النفسية وغياب المعرفة والوعي، والخوف من كلفة العلاجات تمنع الكثيرين من تلقّي العلاج المناسب لمشاكلهم النفسية".


صحيح أنّ الحديث عن الصحّة النفسية اجتاز شوطاً كبيراً من ناحية التقبّل، ومع ذلك ما زلنا بحاجة إلى التوعية وإلغاء وصمة العار التي ما زالت مرتبطة بالمرض النفسي. أصبح الطبّ الصحّي على معرفة بأهمية الشقّ النفسي، وتحويل المريض إلى المعالج أو الطبيب النفسي لتكامل العلاج. لا يُخفي ريشا أنّ "الناس تصل في حالة متقدّمة من مرضها، لأنّها لا تطلب المساعدة، وتخشى من فاتورة المعاينة النفسية، لكن عليها أن تعرف بوجود جمعيات ومستوصفات صحّية تقدّم خدمات مجانيّة لمساعدتهم، والمسألة لا تتطلّب سوى كسر خوفهم وطلب المساعدة."
للتكملة اضغط هنا: النهار


تغطية مباشرة آخر الأخبار

  • وزير التربية: بالأمس صُرفت 100 مليون دولار لتأمين 3 ساعات كهرباء، والتربية أهم من الكهرباء! تتمة...
  • حريق في عرض البحر مقابل شواطئ بلدة عدلون لم تُعرف أسبابه تتمة...
  • ارتفاع عدد شهـداء تفجير مسجد للشيعة في بيشاور - باكستان إلى 61 وعشرات الجرحى.. الإنتـحاري كان حاضرًا في الصف الأمامي أثناء الصلاة! تتمة...
  • في مطار بيروت... ضبط 120 ألف دولار مع عاملة إثيوبية كانت في طريقها لمغادرة لبنان: تبين أن الأموال في معظمها مسروقة تتمة...