لبنان: 96171010310+     ديربورن: 13137751171+ | 13136996923+
71,263 مشاهدة
A+ A-

في مقال تحت عنوان "لم تكن رصاصة طائشة" اشارت راجانا حمية في جريدة الاخبار أنه: "قُتِلت مريم فرحات داخل البيت الذي كانت تظنّه آمناً. قبل أن تموت في الكمين المسلّح الذي نصبه القناصون عند مستديرة الطيونة للتظاهرة التي كانت متجهة نحو قصر العدل، لم تكن مريم تفكّر في موتها. ربما كانت منشغلة في تحضير وجبة غداءٍ لأطفالها قبل أن تسبح بدمها.

قُتِلت مريم برصاصةٍ لم تكن طائشة، ولا قضاء أو قدراً. كانت رصاصة مقصودة أطلقها قناص على رأسها مباشرة. قتلها بدمٍ بارد، غير آبه بيتم خمسة أطفالٍ، أصغرهم في الثالثة من عمره".

لقراءة المقال كاملا:  الاخبار


تغطية مباشرة آخر الأخبار

  • وسائل إعلام إسرائيلية: وزير الأمن يقطع زيارته الخاصة إلى الولايات المتحدة وسيعود الليلة
  • الصمم ليس نقمة.. ميريام طالبة وردية صنعت عالمها الخاص بصالون صغير وتجربة تمثيل وجذبت جمهور التيك توك لتعلمهم لغة الإشارة! (فيديو) تتمة...
  • خبير إقتصادي: هناك مضاربة على سعر الصرف ومن الطبيعي وجود التقلّبات ولا يمكن التكهّن بقرارات المركزي! تتمة...
  • ارتفاع عدد قتلى هجوم القدس الى 8 .. وأحد مسعفي نجمة داود الحمراء: لم أرى مثل هذه المشاهد من قبل، عملية مرعبة