108,855 مشاهدة
A+ A-

نشرت وكالة "أ ف ب" قصة مهاجر لبناني غير شرعي يحاول يائسا دخول الاتحاد الأوروبي عبر الحدود بين بيلاروس وبولندا.

ويقول المهاجر اللبناني علي عبد الوارث (24 عاما) المرهق والعالق في غابة باردة، إنه يشعر بالندم لمحاولته على مدى أسبوع دخول الاتحاد الأوروبي عبر الحدود بين بيلاروس وبولندا.

وأضاف علي وهو حلاق يعاني من مرض في القولون: "أمر بائس.. أمر لا تتمناه لأسوأ أعدائك.. كابوس"، حيث شبه نفسه بالكرة يتقاذفها حراس الحدود.

وتابع: "حاولت العبور خمس أو ست مرات، وكل مرة كان يقبض علي ويتم ترحيلي إلى الحدود من جانب بولندا"، مشيرا إلى أن الجانب البيلاروسي رفض السماح له بالذهاب إلى مينسك للعودة إلى بلاده.

وأفاد بأن رجال الأمن قالوا له: "لديك خياران هما إما أن تموت هنا أو أن تموت في بولندا.. هذا كل شيء".

وعلي واحد من آلاف المهاجرين ومعظمهم من الشرق الأوسط، الذين حاولوا عبور الحدود الممتدة على مسافة 400 كلم منذ أغسطس، ويوضح أنه غادر لبنان بسبب الأزمة الاقتصادية سعيا لتأمين حياة أفضل.

وبلغت كلفة رحلته الكاملة من مسقط رأسه البقاع أربعة آلاف دولار وانخرطت فيها شركة مقرها مينسك وجدها على مواقع التواصل الاجتماعي.

ويروي علي أنه أثناء الفترة المرهقة التي أمضاها في الغابة، كان يشرب المياه من أوراق الشجر ولم يتمكن من النوم بسبب البرد الشديد وأصيب مرة بضربة على رأسه على أيدي الجيش البولندي أو الشرطة.

ورغم أنه "مرهق" و"مدمر"، أكد أنه يتفهم أن حراس الحدود "يقومون بعملهم.. يحمون بلدهم.. نحن غير قانونيين".

ولا يزال مصير علي غامضا، غير أنه يأمل في الحصول على حق اللجوء في بولندا أو على الأقل العودة إلى لبنان.

ويشتبه الاتحاد الأوروبي في أن بيلاروس هي التي تقف خلف التدفق غير المسبوق للمهاجرين إلى بولندا، في خطوة تعتبر شكلا من أشكال الانتقام بسبب العقوبات الأوروبية المفروضة عليها، إلا أن بيلاروسيا تلقي اللوم على الدول الغربية.

وأرسلت بولندا آلاف الجنود وأقامت سياجا من الأسلاك الشائكة وفرضت الطوارئ لمدة ثلاثة أشهر تسمح بمنع وصول الصحافيين والعاملين في الجمعيات الخيرية إلى المنطقة الحدودية كلها.

المصدر: أ ف ب


تغطية مباشرة آخر الأخبار

  • قرداحي معايدًا "الأحبة في الإمارات": 50 عامًا من الإنجاز والتطور والرقي والطموح تتمة...
  • توقيف شخصين نفذا أكثر من 10 عمليات سرقة استهدفت أنبوب النفط الخام العراقي المخزّن في طرابلس تتمة...
  • بعدما فقدوا 3 من أطفالهم بحادث دهس في أستراليا.. عائلة عبدالله اللبنانية تنتظر مولودها الجديد! تتمة...
  • "لا داعي للهلع".. لا وجود لمتحور "أوميكرون" في لبنان حتى الآن تتمة...