3,440 مشاهدة
A+ A-

تحت عنوان اجتياح المولّدات: لا خيار أمامنا... سنُصاب بالسرطان! كتبت رحيل دندش في الأخبار ضمن عددها الصادر اليوم:

300% هي نسبة الارتفاع في انبعاثات الغازات السامّة التي سُجّلت أخيراً مع زيادة ساعات استخدام مولّدات المازوت لتعويض انقطاع الكهرباء، ما يعني ارتفاع حدّة تلوّث الهواء بمعدل 8 أضعاف ما كان عليه سابقاً. يعني ذلك، زيادة سنوية لا مفرّ منها في أعداد المصابين بالسرطان وأمراض القلب والأوعية الدموية والاضطرابات العصبيّة واضطرابات النمو لدى الأطفال والجلطات وغيرها

لن يمرّ وقت طويل قبل أن يسجّل لبنان 550 إصابة جديدة سنوياً بمرض السرطان، و3000 إصابة إضافية بمرض الانسداد الرئوي المزمن، ونحو 500 إصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، ناهيك عن ارتفاع في الإصابات بالاضطرابات العصبيّة واضطرابات النمو لدى الأطفال والجلطات، مع زيادة باهظة على الفاتورة الصحية تصل إلى 8 ملايين دولار سنوياً... نتيجة تلوّث الهواء الناجم عن اجتياح المولّدات الكهربائية مع الانقطاع شبه التام لـ«كهربا الدولة».

وقد شهدت سوق المولّدات الصيف المنصرم، ولا تزال، انتعاشاً غير مسبوق رغم ارتفاع سعر صرف الدولار إلى مستويات فلكية، إذ تنتشر هذه، بأحجامها المختلفة وهديرها الصاخب ودخانها الأسود، في كل مكان تقريباً: في الشوارع (مولّدات الاشتراك)، وداخل الأبنية وأمام المحالّ والدكاكين والملاحم وغيرها، من دون أي تنظيم أو رقابة، رغم وجود معايير وضعتها وزارة البيئة. ويصدر عن هذه المولدات التي يعمل معظمها 12 ساعة يومياً بالحد الأدنى، غازات وجزيئات وذرّات سامة هي عبارة عن خليط من الغبار وثاني أوكسيد النيتروجين NO2 وثاني أوكسيد الكبريت SO2 وثاني أوكسيد الكربون CO2 وهيدروكربونات عطرية متعددة الحلقات (PAHs). هذه الانبعاثات تتركّز في مناطق مكتظّة بالسكان وطرق ضيقة تخلو من الممرات الهوائية التي تساعد في تبعثرها وتجدّد الهواء. وقد زادت مستويات الانبعاثات السامة في الهواء بنسبة 300 في المئة أخيراً بسبب تشغيل المولدات لساعات طويلة، وأحياناً على مدار الساعة، ما سيرتب «تداعيات وخيمة على الأوضاع الصحية» وارتفاعاً في عدد الإصابات بأمراض السرطان وغيرها، وفق دراسة حديثة صدرت عن الجامعة الأميركية في بيروت (بإشراف أستاذة مادة الكيمياء المتخصّصة في تلوّث الهواء نجاة عون صليبا والباحثين قاسم إبراهيم الحسيني وميريام معماري وكريستال ملحم ومارك مرهج). علماً أن تلوث الهواء مزمن في لبنان، وتحديداً في بيروت، بسبب غازات المصانع وتلك المنبعثة من عوادم السيارات والمطامر. ومع هذا المستجد ستزداد المشكلة تفاقماً وتسفر عن «تلوّث حادّ في الهواء بمعدل 8 أضعاف ما كان عليه» سابقاً بحسب ما تشير الدراسة الجديدة.

زاد تلوّث الهواء 300 % أخيراً بسبب تشغيل المولّدات ساعات طويلة


«الوضع كارثي» تقول صليبا لـ«الأخبار»، إذ إن «لا خيار أمامنا... سنُصاب بالسرطان»، لافتة إلى أن تركيب «فلاتر» للمولّدات لضبط الانبعاثات السامة التي تصدرها يخفّف من تركيزها ولا يلغيها. ولكن، «على الأقل ليطبقوا القانون».
ويؤكّد خبراء أن التلوّث لا ينجم فقط عن المولّدات الصغيرة، كما يعتقد كثيرون، إذ إن كاتم الصوت الذي تُزوّد به المولّدات الكبيرة يوحي بأنها تؤدي إلى تقليل الانبعاثات، فيما الحقيقة أنه كلما زادت قوة المولد الكهربائي زادت انبعاثاته ومخاطره على الصحة والبيئة. ويؤكّد أحد تجار المولّدات لـ«الأخبار» أن كل مولّد بقوة تبدأ من 13 Kva إلى أقصى قوة (500 kva)، «يحتاج إلى تعديلات تساوي سعره على الأقل ليكون صديقاً للبيئة»، مشيراً إلى أن «الفلاتر تخفّف من انبعاث الشحبار والروائح من دون أن تلغيها».
ووفق منظمة الصحة العالمية، فإن تلوّث الهواء «قاتلٌ صامت» يتسبب بنحو 4.2 ملايين وفاة في السنة.
لقراءة المقال كاملًا: اضغط هنا


تغطية مباشرة آخر الأخبار

  • مأساة في الهند.. قوات الأمن قتلت 14 مدنيًا عن طريق الخطأ ووزير الداخلية يعتذر تتمة...
  • دخان أسود ورائحة سموم.. إحراق أسلاك كهربائية لبيع نحاسها في طرابلس والدفع بالدولار تتمة...
  • تحويل 9.5 مليار دولار من الودائع المصرفية اللبنانية خلال الأزمة تتمة...
  • المركز الوطني للجيوفيزياء ينفي حصول أي هزّة في لبنان تتمة...