96,756 مشاهدة
A+ A-

رحيل شربل حل ثقيلاً جداً على عائلته وأحبائه، هي صدمة لا يمكن لكلمات أن تشرح عمق الألم الذي تسببت به.

شربل طوني الموراني، ابن الـ10 سنوات، كان يتمتع بصحة جيدة، طفل بريء يعيش كجميع الأطفال يشاركهم الهموم نفسها والبراءة عينها.

استيقظ شربل اليوم للذهاب الى المدرسة، وقبل أن ينطلق قال لوالدته "صقعت... بدي جيب جاكيت"، وخلال توجهه الى غرفته ليجلب معطفه، سقط أرضاً وأغمض عينيه الى الأبد.

ربما كان قلب شربل يحمل في داخله براءة لا تليق بقباحة الأرض فاستسلم في أحضان الله ورحل... هذه الرحلة الأبدية التي ستبقى جرحا لن يندمل في قلب والديه.

وسيوارى الملاك الثرى قبل ظهر الغد الثلاثاء في قريته الدبابية في عكار.

(VDL NEWS)


تغطية مباشرة آخر الأخبار

  • جريمة مروعة تهز طرابلس: شاب قتل أحد اشقائه.. فقتل الوالد نجله الجاني! تتمة...
  • سامي فتفت لصوت كل لبنان: والدي أحمد فتفت غير مستعدّ للترشح الى النيابة في ظلّ الطريقة نفسها في العمل النيابي والتي عاصرها وهو يفضل العمل في السياسة من موقعه الوطني
  • الـ mtv : هناك اتجاهاً لبدء عطلة الاعياد في منتصف شهر ك١ على أن تمتد حتى ١٠ ك٢ ٢٠٢٢ للحد من انتشار كورونا تتمة...
  • بعد تداول أخبار تفيد بأن "عطلة المدارس خلال الأعياد شهر كامل"... مصدر تربوي يوضح: مجرد مقترحات تجري دراستها والبحث ما زال مستمر تتمة...