لبنان: 96171010310+     ديربورن: 13137751171+ | 13136996923+
7,378 مشاهدة
A+ A-

كتب مايز عبيد في صحيفة "نداء الوطن":

يمضي الشاب زين العابدين الخالدي يومياته يجول في شوارع طرابلس وأحيائها، فيتوقف في الساحات والحدائق وينادي على الزبائن "حلاق حلاق... والحلاقة بـ 3000 ليرة". يحمل حقيبته السوداء وتحوي العدّة من مقصات وماكينات وشفر وخلافه، وغالباً ما يستقر أمام أبواب المدارس عند خروج التلامذة وعندها تكون لحظة الزحمة إذا ما وجد أكثر من تلميذ يريدون الحلاقة في نفس الوقت.

زين العابدين الخالدي هو شاب من بلدة مشمش العكارية، من سكان مدينة طرابلس، متزوج وله أولاد، ويعمل حلاقاً متجولاً، ويحب أن يسمي نفسه "أبو الزوز حلاق الشوارع". كلفة الحلاقة لديه بـ 3000 ليرة وأما الذقن فبألفين، ولكل زبون عنده حكايات يرويها له عندما يكون ممسكاً برأسه، وأغنية واحدة لا تتغير "يا حلاق عملي غرة".

التقينا أبو الزوز وهو يحلق لأحد الزبائن في ساحة المنشية في التل - طرابلس ويتحلق حوله الشباب، يقول: "أنا حلاق منذ مدة طويلة وحكواتي رمضان في المقاهي الشعبية الطرابلسية، وأحلق للناس بأقل أجر وأعرف هذا ولكنني بهذا الشكل أستطيع أن أعيش وأؤمن للفقراء حلاقتهم بأقل الأجور سيما وأن معظم زبائني فقراء. أحياناً أسير على قدمي وأحياناً اركب دراجتي، وأحلق لكل من أجدهم في الشارع، وأحياناً يتصل بي بعض الزبائن ونتواعد في مكان معين من أجل القصة. وإذا كان الطقس ماطراً نلجأ إلى أي مكان مسقوف لنتدارى به ونكمل عملنا".


تغطية مباشرة آخر الأخبار

  • الحرارة فوق معدلاتها الموسمية... وتحذيرات من اشتعال الحرائق تتمة...
  • رئيس بلدية السفيرة - الضنية يطالب ستريدا جعجع بتنفيذ وعدها بتزويد البلدية باجهزة ضد الحرائق تتمة...
  • قوى الأمن تكشف تفاصيل الحادث المخيف أمس أمام مدرسة برج البراجنة الثانية: المعلمة فقدت السيطرة على أعصابها ما أدّى إلى دهس مَن أمامها... وتُركت رهن التحقيق تتمة...
  • أ.ف.ب: روسيا تعلن أنها ستسدد ديونها الخارجية بالروبل