لبنان: 96171010310+     ديربورن: 13137751171+ | 13136996923+
7,460 مشاهدة
A+ A-

وقّعت الصحافية والكاتبة جاكلين جابر وبرعاية وحضور قنصل لبنان العام أنطوان عيد، كتابها "من لبنان إلى كندا… خبايا الوطن وسحر الغربة" في قاعة Embassy Plaza لافال -كندا، حضره النائب في البرلمان الكندي Yves Robillard ممثلًا بالسيدين Claude Gouin وDimitri Pensy والنائبة Annie Koutrakis ممثلة بالسيدة Maya Janbayne، رئيس بلدية لافال ممثلًا بالسيدة ألين ديب، راعي أبرشية كندا للروم الملكيين الكاثوليك المطران ميلاد الجاويش، ممثّل مشيخة العقل في كندا الشيخ عادل حاطوم، عضو بلدية لافال ساندرا الحلو، عضو بلدية مون رويال أنطوان طيار، رئيسة غرفة التجارة والصناعة اللبنانية الكندية ليليان نازار وأعضاء، ممثل وعرّاب الجالية اللبنانية في إدمنتون السيد يزن حيمور، سفير العراق السابق جاسم مصاول، ممثلين عن الأحزاب اللبنانية والجمعيات، إعلاميين، المكرّمين وحشد كبير من أبناء الجالية اللبنانية والعربية وكنديين، وقدمت له الشاعرة ريتا حبيب.

افتتحت الحفل سفيرة المجلس الأعلى للطفولة الشابة كريستا ماريا ابو عقل بأغنية وعزف "لبيروت مع Spain" أدتها باحتراف عال حرّك  الحنين في قلوب الحاضرين.

ثم  كلمة ترحيبية من السيدة حبيب تحدثت فيها عن مضمون الكتاب الذي جمع حول إطلاقه كوكبة من اللبنانيين الناجحين كل في مجاله والجهد الذي وضعته الكاتبة ليبصر النور بهذه الحلّة الرائعة وضعته الكاتبة ليبصر النور بهذه الحلّة الرائعة هو الصادر بنسختين عربية فرنسية واخرى عربية انكليزية والمتضمّن اهداء من رئيس وزراء كندا جاستن ترودو والسفير اللبناني فادي زيادة والقنصل العام انطوان عيد ورئيس غرفة التجارة والصناعة اللبنانية الكندية السابق شارل ابو خالد.

وتحدث عرّاب الجالية اللبنانية في إدمنتون يزن حيمور، مثنيًا على جهود الكاتبة في إنتاج كتاب استثنائي فريد بمضمونه وأسلوبه المتميّز ومما قاله: "حضرنا اليوم من إدمنتون لنكون مع جاكلين ومعكم في هذه اللحظة التاريخية، تذكّرني جاكلين ووفق ما قرأنا في التاريخ أن قدموس أول من حمل الحرف من صور وجاب به إلى أوروبا، ومن خلال قدموس كتبت الأحرف وصيغت الصيغ ونقشت التواريخ مذ ذلك النهار، وأنا أرى في جاكلين اليوم أنها هي من حملت هذه الأحرف مرة أخرى لتنقل لبنان الينا وتنقلنا إلى لبنان من خلال هذا الكتاب الذي ولد فيها قبل أن تكون".

وفي الختام كانت كلمة للسيدة جابر رحّبت فيها بالحضور المميّز الذي شاركها فرحتها بإطلاق كتابها الحلم ومما قالته: "من لبنان إلى كندا… خبايا الوطن وسحر الغربة" هو الإسم الذي اخترته لعنقودي البكر في سلسلة السِير الغيّرية الإغترابية على أمل أن يكون القدوة اللطيفة لأُخوةٍ له على امتداد الإغتراب اللبناني في بقاع الأرض كافة، هذا الإغتراب الذي كانت ولمّا تزل بصماته رائدةً مبدعةً وفي كل الميادين التي اختار سبر أغوارها.
 
ولكل من سألني عمّا يتحدث كتابي؟ أقول كتابي فكرة بدأت مذ كنت أسمع هذه الجمل الشهيرة “نيالو مسافر شو بيهمّو؟ معو مصاري شو عبالو؟ كنت اريد ان أعرف هذه “الـ نيالو على شو؟ أهي على الوجع المخفي بدموع تكذب تعتقدها تضحك؟لديه المال؟ كيف؟ أمِنَ النوم الهارب من عينيه الساهرة لتأمين حياته وحياة من يحب؟ مسافر شو بيهمّو؟ كيف؟ والحنين يعشّش في فكره ويسيطر على ضميره".
 
وأضافت: "من هنا بدأ التحدّي وبدأت رحلتي السندبادية مع الإغتراب اللبناني في بلاد القيقب، كنت أعلم علم اليقين، أنا القادمة حديثًا من بلاد الأرز الصلبة، أن عقبات كثيرة ستعتري مسيرتي الإستثنائية، وتحديات ستواجهني وسأتعلم منها الكثير كما ستعلّم فيّ، ولأني أؤمن بما يُعرف “بالمعجزات”، صمّمتُ المضي برسالتي وبرصيدي معنويات لا يمكنها ان تتعب او تتوقف طالما وان أحد أعمدتها هو عائلتي التي اعتدت سماع سمونية واحدة منها “أكملي ايتها القديرة ما بدأته، فمن استطاع ان يكسر رقم غينيس كأطول بث تلفزيوني ليس بالصعب عليه ان يكسر حاجز المسافات والمقابلات المطلوبة لكتابك، اما الدعم الثاني فجاء من صديق وفي هو رولان الديك الذي اضاء أمامي مفارق وطرقات كثيرة استطاعت ان تساعدني يوم أُغلقت الأبواب في وجهي وصُمّت الآذان عن سماعي".

وتخلّل الحفل حضور لافت لرسوم الفنانة التشكيلية العالمية رندة حجازي التي استطاعت بلوحاتها المتأنقة الرائعة الجمال ان تجسّد سحر الغربة وكنوز الوطن هي التي عوّدت أعيننا على الرقي الفني الفريد والمتميّز فكرًا والوانًا.

وفي الختام، دعت الكاتبة مكرّميها إلى صورة تذكارية ثم ألى كوكتيل أقامته احتفاء بالمناسبة لتعود وتلتقي الحضور على توقيع كتابها الصادر باللغتين الفرنسية والإنكليزية إلى العربية،وكوكتيل احتفاء بالمناسبة.


تغطية مباشرة آخر الأخبار

  • صرخة وجع من مريضة سرطان في لبنان: ما بدي آكل ولا اشرب بس يخففولي وجعي ويعطوني الدوا تتمة...
  • قبلان: الشذوذ مرفوض بشدة ولن يتحقق في لبنان تتمة...
  • المطران عوده عن المثلية: مع احترامنا لحرية الإنسان.. ولكن! تتمة...
  • مفتي طرابلس: لا مكان للإثم في بلدنا تحت مسمى الحرية تتمة...