لبنان: 96171010310+     ديربورن: 13137751171+ | 13136996923+
3,763 مشاهدة
A+ A-

عن عمر ثمانيني، مشت خطوتها الأخيرة محققة آخر أمانيها أن تغمض عينيها للأبد في منزلها في بنت جبيل. 
ودّعت المدينة اليوم الحاجة نجلا محمد سعيد بزي، ومشى خلفها الأولاد والأحفاد والأحبة وكل من لم تبخل عليه يوماً بالمحبة والدعاء. 
هي التي أمضت عمرها تربي أبنائها وبناتها وتحيك من الحب والتعب دروباً ليمشوا عليها مطمئنين، وكذلك الأحفاد الذين غرفت لهم من معين حنانها الكثير من الذكريات والدفء ليمضوا أيامهم في ظل محبتها. ووريت الثرى بمشاركة الأهل والأحبة. 
هن الأمهات اللواتي عرفن كيف تكون الأمومة الخالصة، اللواتي لم يتعبن يوماً من العطاء وبقين للحظة الأخيرة شامخات على تلال العائلات التي كبرت.. مؤلم هو الرحيل ولكنه لهن مُطَمْئِن، زرعن مواسم الحب فحصدن وردتين وغصة والكثير من الدمع في الوداع الأخير.

تقرير زينب بزي - قراءة نص بتول بوصي - تصوير ومونتاج علي شعيتو


تغطية مباشرة آخر الأخبار

  • جريمة قتل سيّدتين لبنانيّتين في أستراليا من قبل مجهولين باستهدافهما بحوالي 16 طلقة! تتمة...
  • الشاب "محمد" حديث المصريين بعد عمله البطولي أثناء حريق كنيسة أبو سيفين.. ألقى بنفسه بين ألسنة النيران لإنقاذ 5 أطفال تتمة...
  • روسيا تدخل على خط الإستحقاق الرئاسي: "انشغالها في الحرب لا يعني أنها مضطرة لعدم الالتفات إلى الساحة اللبنانية" تتمة...
  • إصابة عسكري إثر تعرّض دورية للجيش اللبناني لاطلاق نار على طريق عام اللبوة - القاع تتمة...