لبنان: 96171010310+     ديربورن: 13137751171+ | 13136996923+
43,208 مشاهدة
A+ A-

بدأت تخرج الى العلن بعض التسريبات التي تتحدث عن أن العقدة الوحيدة اليوم في ملف التأليف تتصل بالحصة المسيحية، وكيفية توزيعها بين رئيسَي الجمهورية والحكومة والأفرقاء المسيحيين، وخاصة أن حزب الله «لا مشكلة لديه في التنازل عن وزارة الصحة في حال اعتماد مبدأ المداورة».

إلا أن مصادر مطّلعة على خط المداولات أكدت أن «توزيع بعض الحقائب صار محسوماً، على سبيل المثال ستكون وزارة الداخلية من حصة رئيس الجمهورية، بينما وزارة الخارجية من حصّة الطائفة السنية، وينحصر النقاش بشأنها حول عدد من الأسماء لتولّيها؛ من بينها: رئيسة بعثة لبنان إلى نيويورك، السفيرة أمل مدللي، والأمين العام لوزارة الخارجية، هاني الشميطلي، وسفير لبنان في ألمانيا، مصطفى أديب، لكن الأخير رفض ذلك».
كما بات محسوماً أن «تذهب وزارة الصحة الى النائب السابق وليد جنبلاط، وقد تكون وزارة الشؤون الاجتماعية معه أيضاً (أو تسوية بينه وبين أرسلان ووهّاب) وهما الوزارتان اللتان سبق للحريري أن وعد بهما رئيس الحزب الاشتراكي قبل الاستشارات».

(الأخبارhttps://www.al-akhbar.com/Politics/295730/)


تغطية مباشرة آخر الأخبار

  • سلام: 400 الف ربطة خبز تذهب يومياً للنازحين السوريين في لبنان وهؤلاء يسفيدون من الدعم تتمة...
  • جريح بحالة حرجة نتيجة إشكال بالسكاكين أمام سراي مدينة صور تتمة...
  • جيش الإحتلال الإسرائيلي يطلق مسيرات صغيرة فوق الأراضي الحدودية المحتلة تتمة...
  • وزارة الاقتصاد: سنشطب الأفران أو المطاحن المخالفة عن جداول الوزارة ونسحب التراخيص تتمة...