27,906 مشاهدة
A+ A-

أعلنت “هيئة الطوارئ المدنية في لبنان” في بيان، رفضها قرار وزير التربية والتعليم العالي في حكومة تصريف الاعمال طارق المجذوب بفتح المدارس يوم غد الاثنين والعودة الى التعليم المدمج، معتبرةً أن “هذا القرار سيؤدي الى مجزرة صحية بحق أضعف الاشخاص مناعة وهم الاطفال والتلامذة القاصرين بخاصة مع عدم تراجع أعداد الاصابات منذ ما قبل الاقفال، ومع الزيادة الملحوظة في عدد الوفيات اليومي”.

ولفتت الى أن “التعليم عبر تقنية Online لم يكن جدياً ولا حتى منطقياً في ظل نوعية الانترنت المتردية أولا وعدم قدرة أكثر من 30 في المئة من التلامذة على أن يكون لديهم التجهيزات المطلوبة للتعلم عبر هذه التقنية، وبالتالي فان العام الدراسي 2020 – 22021 لم يكن جديا ولا يمكن حتى الاعتداد به واعتباره كأنه لم يكن وإعادته أمر واجب”.

وطالبت بـ”إرجاء فتح المدارس الى شباط المقبل باعتباره موعد وصول اللقاحات الى لبنان من جهة، على ما أعلن وزير الصحة، ولاننا نكون قد تجاوزنا موسم الانفلونزا من جهة اخرى”، داعية الى “الكف عن ترداد نكتة خسارة التلامذة لعام من حياتهم، وكأننا نعيش في بلد تتدفق فيه الوظائف على حملة الشهادات من كل حدب وصوب”.

وناشدت الهيئة المعنيين “وضع خطة لفتح القطاعات: التجارية والخدماتية والسياحية لانها مصدر رزق الناس وتحرك العجلة الاقتصادية، بدلا من التلهي في فتح المدارس في خطوة غير مدروسة لا تلبي إلا مخططات المدارس الخاصة التي تضغط في هذا الاتجاه في محاولة لفرض دفع الاقساط كاملة على الاهالي”.


تغطية مباشرة آخر الأخبار

  • الفرزلي لـ أساس: أقسم بذات الله، لقد رجعت للنيابة فقط لكي أعيد الاعتبار إلى بيت عمره 100 عام، وأنا ميّال إلى اعتزال العمل السياسي، لكن عدتُ لأهزم من حاولوا إبعادي، وهزمتهم بقوّة العقل
  • كورونا لبنان... وزارة الصحة تعلن تسجيل 3 حالات وفاة و165 إصابة جديدة
  • قائد الجيش: الجيش هو المؤسسة الوحيدة والاخيرة التي لا تزال متماسكة وهي الضمانة للأمن والاستقرار في لبنان والمنطقة وأي مسّ بها سيؤدي الى انهيار الكيان اللبناني وانتشار الفوضى ونؤمن بأننا سنجتاز هذه المرحلة الصعبة والدقيقة بفضل عزيمة جنودنا وارادتهم وبدعم اللبنانيين والدول الصديقة
  • قائد الجيش: أحذّر من ان استمرار تدهور الوضع الاقتصادي والمالي في لبنان سيؤدي حتماً الى انهيار المؤسسات ومن ضمنها المؤسسة العسكرية وبالتالي فإنّ البلد بأكمله سيكون مكشوفاً أمنياً، وأشدد على ضرورة دعم العسكري كفردٍ لاجتياز هذه المرحلة الدقيقة اضافةً الى دعم المؤسسة ككل