لبنان: 96171010310+     ديربورن: 13137751171+ | 13136996923+
4,646 مشاهدة
A+ A-

اشار رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع  في حديث لصحيفة "الاخبار" الى انه لا تعنيه مشاورات تأليف الحكومة ولا القيام بمبادرات أو حوارات مع القوى المعنية بالتأليف "لأن أي حكومة ستكون كالحالية المستقيلة ما دام القرار سيبقى مع من يحرّكون الخيطان من وراء الستارة".

وفي موضوع استقالة نواب القوات اللبنانية رأى جعجع ان هذا الموضوع "أثبت اليوم عدم صوابيته، انطلاقاً من ثلاث محطات مفصلية وهي  مناقشة قانون الانتخاب، ورفع السرية المصرفية ربطاً بالتحقيق الجنائي، وهو إنجاز مهم جداً لأنه حشر الكل في الزاوية ولا يقدر أحدٌ على تخطيه بعد الآن، وأخيراً التمديد لكهرباء زحلة. وهذا أمر لا تجب الاستهانة به، بعدما مورست ضغوط وعمليات ابتزاز لإعطائها لطرف ثان، وليس للدولة".

ونبّه جعجع إلى أن "الهدف من طرح قانون الانتخاب حالياً، عدم إجراء الانتخابات النيابية في موعدها، بحجة عدم إقرار قانون جديد للانتخاب. تصوّروا لو كنا مستقيلين وخارج المجلس النيابي، لكان عُدل القانون الحالي وأصبحنا في مكان آخر. لكن هذا لا يعني أن معركة قانون الانتخاب انتهت، بل العكس. فالأكيد أن الأطراف التي تريد تغييره ستثير ذلك مجدّداً".

وتابع جعجع ان معركة القانون تعني، في المحصلة، "تغيير الأكثرية الحالية، وهذا يعيد إلى السؤال الأول: لسنا منكفئين، لا بل إن موقفنا فعّال، وصوتنا منذ لحظة 17 تشرين وما قبلها عالٍ. فمنذ بداية الأزمة لم تحقق الأكثرية الحاكمة ربع خطوة. مع الأكثرية الحاكمة لا يمكن لنا أن نفعل شيئاً ولا أن يتقدم البلد خطوة واحدة".

وسأل: "لماذا ندخل في مناقشات تشكيل حكومة جديدة؟ فأي حكومة جديدة ستكون، في ظل الأكثرية الحاكمة، نسخة عن حكومة حسان دياب التي ضمّت وجوهاً جديدة، لكنها لم تتمكن من تحقيق أي شيء. ولمن يسأل لماذا لا تضغطون لاستقالة رئيس الجمهورية، نجيب لأنه في ظل الأكثرية الحاكمة سينتخبون رئيساً مثله".

لقراءة المقال كاملأً: هيام القصيفي- الأخبار

 


تغطية مباشرة آخر الأخبار

  • صرخة وجع من مريضة سرطان في لبنان: ما بدي آكل ولا اشرب بس يخففولي وجعي ويعطوني الدوا تتمة...
  • قبلان: الشذوذ مرفوض بشدة ولن يتحقق في لبنان تتمة...
  • المطران عوده عن المثلية: مع احترامنا لحرية الإنسان.. ولكن! تتمة...
  • مفتي طرابلس: لا مكان للإثم في بلدنا تحت مسمى الحرية تتمة...