8,106 مشاهدة
A+ A-

كتب نذير رضا في صحيفة الشرق الأوسط:
عرقل تعثّر تشكيل الحكومة اللبنانية المسار القانوني لانطلاق لبنان بزراعة القنب الهندي لأغراض طبية، بعد نحو عام على إقرار القانون الخاص به في البرلمان، مما يحرم لبنان من عائدات مالية بمئات ملايين الدولارات من العملة الصعبة سنوياً.

وكان من المنتظر أن تصدر الحكومة المراسيم التنفيذية لقانون تشريع زراعة القنب الهندي (المعروف بالحشيشة) الذي أقره البرلمان في شهر أبريل (نيسان) الماضي، لكن استقالتها منعت إصدارها لتنفيذ القانون.

وقال وزير الزراعة في حكومة تصريف الأعمال عباس مرتضى، إن الوزارة استكملت ما عليها لتنفيذ القانون، لكن القانون يفرض تشكيل هيئة إدارية تعمل على إعداد المراسيم التطبيقية، لافتاً في تصريحات لـ«الشرق الأوسط» إلى أن تعيين هذه الهيئة «يحتاج إلى مجلس وزراء، ولا يمكن للحكومة المستقيلة أن تعيّنه، مما يفرض على الحكومة العتيدة أن تعيّن الهيئة للانطلاق بالمشروع». وأشار إلى أن الهيئة الإدارية مرتبطة مباشرةً برئاسة مجلس الوزراء لا بوزارة الزراعة، علماً بأن القانون يفرض تعيين ممثل لوزارة الزراعة في الهيئة لدى تعيينها.

واستعانت السلطات اللبنانية في عام 2017 بشركة «ماكنزي» الدولية للاستشارات الإدارية والمالية، للمساهمة في إعداد خطة للنهوض بالاقتصاد اللبناني، اقترحت ضمن بنودها زراعة «الحشيش» للأغراض الطبية، لما يوفّره من أرباح سنوية لصالح الخزينة العامة للدولة. وعلى هذا الأساس، أعدت كتل نيابية اقتراحات قوانين لتشريع زراعة القنب الهندي لاستخدامه لأغراض طبية، وأقر البرلمان القانون بهدف زيادة عائدات الخزينة اللبنانية من العملة الصعبة خصوصاً في هذه الفترة التي يعاني فيها لبنان من أزمات مالية واقتصادية تتفاقم يوماً بعد يوم.
لتكملة المقال اضغط هنا


تغطية مباشرة آخر الأخبار

  • كورونا لبنان... تسجيل 16 حالة وفاة و265 إصابة جديدة
  • جيش الاحتلال يأمر سكان تل أبيب بالدخول إلى الملاجئ والبقاء فيها حتى إشعار آخر
  • الوفود بدأت بالتجمع في بلدة العديسة وسط إجراءات أمنية مشددة من الجيش وانتشار لقوات "يونيفيل" على طول الخط الحدودي، منعاً لأي إشكالات قد تحصل وحفاظاً على سلامة المتظاهرين (الوكالة الوطنية)
  • شيخ الأزهر يوجه رسالة لشعوب وقادة العالم بـ15 لغة.. "ادعموا صاحب الحق" تتمة...