55,504 مشاهدة
A+ A-

تحت عنوان "امرأة قويّة: فهدة حوّلت حيّاً في طرابلس واحةً تشعّ نظافة" كتبت جودي الأسمر في "النهار":

صنعت الحاجة فهدة جوهر (52 سنة) علامة فارقة في منطقة ضهر المغر، وهي من أحياء طرابلس الشعبية. حوّلت شارع بيتها حديقة ملوّنة، لا تزال تعتني بها منذ عام 2014.

الخطوة بدأت، حين دفعها مشهد النفايات المنتشرة في كلّ مكان، لتقدّم في شارع بيتها ما تراه حلًا. سرعان ما اقتنع الجيران، فصاروا يدعمونها بمواد من المنزل والسوق، ويحافظون على النظافة. انضمّ إليها فريق من أطفال الحيّ، ينشأون بالتطبيق والتعاون، على ثقافة بيئية مبدعة.

تقول لـ"النهار": "تملّكني الحزن حين صاروا يصفون منطقتنا بالوسخة. بخلاف ذلك، لطالما حلمت بأن أعيش في بيت يشرف على جنينة، فسألت نفسي: ألم يحن الوقت لأحقق حلمي؟".

تشعّ بالحياة، واثقة وقويّة، هكذا تبدو فهدة وهي تتنقل في عالمها الصغير. ترتدي المريول الأحمر المزيّن بالزهور. يتماهى مظهرها مع الحديقة التّي أقامتها عند طرفي الشارع، ومدّت حبلا تتدلى منه أوعية الزرع الصغيرة الّتي تحفظ الأزهار. بعض النباتات معروف، وأكثرها كنّته باسم يشبهها ثم اهتمته به. مثلما تفعل الأمهات مع الأطفال.

تمدّ يدها لكلّ نبتة، تتفقد، تشذّب، تزيل عنها الشوائب "ورق الليمون، الزمّور، القزّيزة، تمّ السّمكة، السّاعة، دمعة العين، كحل العين لأنها تشبه قلم "الأيلاينر"، والداعية لأنّها ترفع يديها للسّماء، أما أزهار "أبو اسماعيل" الصفراء، تنبت لوحدها فأصنع منها الأكاليل للبنات، وفقّوس الحمار نقطرها في أنف المصاب بالريقان فيتعافى، وها هي الغاردينيا ستتفتح في أيار، والنّرجس وجدتها مرميّة على الأرض وها هي تنبت من جديد. وفي الزاوية زرعت شجرة يوم انفجار بيروت".

تتنهد بعمق "تنذكر ما تنعاد. يوم 4 آب، أرادوا تدميرنا فزرعتُها، لأقول بأنّنا متمسكون بالحياة ونستطيع أن نزرع روحًا جديدة في كلّ مكان". 

مع البصمة الجماليّة يندمج بعد بيئيّ لا يقلّ أهمية. يمكن القول، أنّ هذه السيدة بادرت بإدارة النّفايات في نطاقها الضيق، بجدية ونيّة سليمة، فحصدت نتيجة، على عكس ما يدور ضمن أزمة النفايات المتفاقمة في طرابلس ولبنان ككلّ.

فكلّ يوم، عند الخامسة والنّصف عصرًا، يسمع الحيّ جرس فهدة، الّتي تقرعه بمرورها، وأحيانًا توكل المهمّة إلى أحد أطفال المجموعة: فادي، فاطمة، عمر أو غيرهم. فيتذكّر الجيران أنّ عليهم وضع النّفايات خارج البيوت، لأنّ شاحنة "لافاجيت" أتت، وهم اتّفقوا أنّ لا كيس يرمى في الخارج بعد أن تلمّها الشركة في التوقيت اليومي، ليبقى الشارع نظيفاً. وقد يتطوع أحد الأطفال في حمل أكياس الجيران.

والأمثلة الأخرى كثيرة. عوضًا عن مفاقمة النفايات، تصنع فهدة من هيكل سخّان المياه غير الصّالح للاستعمال وعاء للنبات بعد تلوينه. أو تستخدم فائض الطلاء الموجود لدى الجيران لتلون به جدران الشارع وتزيّنه معهم بالرسوم. وجمّعت فائض البلاط من البيوت التي تؤهل نفسها، وكست بها سبيلا للمياه كان عاريًا. وتستخدم بقايا الخضر لإنبات الفليفلة والبصل والنعناع، فتأكل منها الجارات. وصار باعة الخضر، يحسبون لها حسابًا من التراب في شوالات البطاطا لأنها غنية بالسماد. وترافقت مع الأطفال في شاحنة صغيرة نزلت بهم إلى نهر أبو علي أسفل الحي، فجمعوا الحصى للزينة وعادوا أدراجهم. وتحتفي مع الأطفال في المولد النبوي الشريف فتزين الشبابيك، وتوزّع الحلوى.

تعيل فهدة عائلتها المكوّنة من خمس فتيات وشاب، وزوج لم يعد يعمل بسبب إصابات تلقاها خلال أحداث لحرب.  تجني المال من تقطير ماء الزهر وماء الورد ودبس الرمان وتحضير المؤن المنزلية، وتعدّ ورق العنب والفوارغ. وبعد أن ذاع صيتها، صارت الناس توكلها زراعة الشتل والورود عن روح موتاهم.

لقراءة المقال كاملاً من المصدر: النهار


تغطية مباشرة آخر الأخبار

  • بعد الحريق الذي شب في سيارة في بنت جبيل.. مركز اطفاء اتحاد بلديات القضاء يوضح منعاً للإلتباس تتمة...
  • وزارة الثقافة تنعى الأدبية والاعلامية عناية جابر : برحيلها خسر لبنان وجها ثقافيا مبدعا تتمة...
  • التحكم المروري: قطع السير على أوتوستراد صيدا - صور بالإتجاهين عند مفرق العباسية
  • بالصور/ الجيش: دهم مزرعة في بلدة بوداي – بعلبك وضبط معمل لتصنيع المخدرات وكمية من حشيشة الكيف تزن 567 كيلوغراماً تتمة...