22,062 مشاهدة
A+ A-

أوقفت كلبة مخلصة في كندا حركة المرور لإنقاذ صاحبتها بعد أن تعرضت لنوبة صرع في الشارع، حسبما تظهر لقطات فيديو مؤثرة، وفقاً لصحيفة «نيويورك بوست».
وكانت هيلي مور، من أوتاوا، تتجول برفقة كلبتها «كلوفر» البالغة من العمر عاماً واحداً، حول الحي الذي تعيش فيه صباح يوم الثلاثاء عندما سقطت فجأة بالقرب من الرصيف وفقدت الوعي، وفقاً لما أظهرته إحدى كاميرات المراقبة.
وقال شهود إن الكلبة كانت سريعة التفكير، فقامت بفحص صاحبتها ثم انطلقت إلى الشارع في محاولة واضحة لإيقاف السيارات المارة.
وأوضح درايدن أوتواي، وهو سائق توقف لمساعدة مور: «كان الأمر مثيراً للإعجاب حقاً، لقد منعتني الكلبة من المرور بالفعل... وقفت وسط الطريق لإغلاقها ومنعت شاحنتي من التقدم أكثر».
وتابع: «طوال الوقت في الشارع كانت عيناها على هيلي؛ لم تنظر بعيداً عنها. لقد كانت تتأكد من أن مالكتها بخير... وكان ذلك رائعاً».
ونزل أوتواي من شاحنته للتحقق من حالة مور، ولفتت «كلوفر» انتباه أحد الجيران أيضاً، دانييل بيلون، التي توقفت للمساعدة. واستدعى الجيران سيارة إسعاف ثم أخبروا والدي هيلي في المنزل عن الحادثة، وفقاً للتقرير.
وقال راندال مور، والد هيلي: «عندما طرق الجيران الباب، كانوا خائفين وكانت (كلوفر) تنبح بجنون... رؤية ابنتي ملطخة بالطين وغير متماسكة كان أمراً مرعباً حقاً».
وتعافت مور التي عولجت من قبل المسعفين منذ ذلك الحين، ولكن ليس لديها أي فكرة عن سبب النوبة المفاجئة.
وقالت: «ما أتذكره هو الاستيقاظ في سيارة الإسعاف والارتباك حقاً إذا حدث ذلك مرة أخرى، أشعر بأمان أكثر بعشر مرات وأعلم أن (كلوفر) ستكون هناك من أجلي. إنها كلبة رائعة وأحبها حتى الموت».
وأشار راندال مور إلى أنه كمكافأة لكونها كلبة جيدة، حصلت «كلوفر» على عشاء يتضمن شريحة لحم كبيرة.

السرق الأوسط

 

 


تغطية مباشرة آخر الأخبار

  • وأخيرًا سقط حطام الصاروخ الصيني.. مركز الفلك الدولي ينشر فيديوات للصاروخ من عدد من الدول العربية تتمة...
  • التلفزيون الصيني: الصاروخ الفضائي تفكّك فوق بحر العرب بعد دخوله الغلاف الجوي تتمة...
  • مركز الفلك الدولي: الفترة المحتملة لسقوط حطام الصاروخ الصيني ما بين الساعة 01:11 و 03:11، خلالها سيمر فوق بلاد الشام في الساعة 02:11، ووسط السعودية الساعة 02:14، وعُمان الساعة 02:16 تتمة...
  • جنبلاط: في هذه العاصفة التي نمر فيها وحيث ربط البعض التسوية بحساباته الشخصية والاقليمية وحيث خطر الهجرة يهدد كبرى مؤسسات الوطن من عامة وخاصة فانه من الافضل التروي في اطلاق اي موقف قد يزيد من الامور تعقيداً