2,848 مشاهدة
A+ A-

 دعت الدائرة الإعلامية في حزب "القوات اللبنانية" في بيان اليوم، "المواطنين إلى اللجوء إلى خطوات قانونية عملية، حفاظا على أموالهم وجنى عمرهم، من خلال حجز قانوني على الاحتياط الإلزامي في مصرف لبنان، وذلك، عطفا على دعوة رئيس الحزب سمير جعجع المودعين إلى الحجز الاحتياطي على الاحتياط الإلزامي للودائع في مصرف لبنان، ولأن الاكتفاء بالتحذير السياسي لن يردع هذه السلطة التي لن تتوانى عن سرقة مدخرات الناس حفاظا على سلطتها التي أوصلت لبنان إلى الهلاك".

وقالت: "عليه، تضع القوات نفسها بتصرف المودعين جميعهم الذين يريدون التقدم بشكاوى حجز احتياطي على الاحتياطي الإلزامي بعنوان: إحجز، لضمان تحصيل أموالك المودعة لدى المصارف. أما خريطة الطريق التي على أساسها تقدم هذه الشكاوى، فهي ان طلب الحجز الاحتياطي تحت يد مصرف لبنان يقدم أمام دوائر التنفيذ المختصة معطوفة على المادة 866 وما يليها من قانون الأصول المدنية، وذلك بواسطة محام من خلال: إبراز المودع ما يثبت إيداعه لأموال في المصرف بموجب حساب مصرفي (كشف حساب صادر عن المصرف، حساب جار، دفتر توفير ...)، إثبات تخلف المصرف عن سداد قيمة الحساب للزبون بموجب إنذار يرسله إلى المصرف يطالب فيه بسداد قيمة حسابه بالعملة المودع بها خلال مهلة محددة تحت طائلة مراجعة القضاء، طلب حجز احتياطي لدى ثالث على أموال المصرف من الاحتياطي الإلزامي المودعة من المصرف المعني لدى مصرف لبنان، تثبيت الحجز الاحتياطي خلال خمسة أيام بموجب حجز تنفيذي أو دعوى لمطالبة المصرف بسداد قيمة الدين المترتب بذمته للمودع نقدا".

وختمت: "يبقى أنه ابتداء من الاثنين، نضع بتصرف المودعين جميعهم الذين يودون رفع دعاوى حجز احتياطي، ثلاثة أرقام هاتفية، وسيتكفل محامو القوات اللبنانية بمتابعتها. ويرجى الاتصال بين الثالثة والسادسة بعد ظهر كل يوم من الاثنين حتى الجمعة على الأرقام: 81/058530 - 81/064660 - 81/084645".
 


تغطية مباشرة آخر الأخبار

  • 7 دول إفريقية تشهد المتحور ومعظم دول العالم توقف الرحلات الجوية إليها! تتمة...
  • نقابة محرري الصحافة اللبنانية تعلق على الحكم الغيابي بحق الصحافي رضوان مرتضى: لن نسكت عن أي استهداف أو ظلامة بحق الإعلاميين تتمة...
  • فوز ساحق للمنتخب اللبناني على نظيره الإندونيسي بنتيجة ٩٦-٣٨ ضمن التصفيات الآسيوية المؤهلة لكأس العالم لكرة السلة ٢٠٢٣
  • المحكمة العسكرية أصدرت حكماً غيابياً بسجن الصحافي رضوان مرتضى سنة وشهر رغم عدم تبليغه بموعد الجلسة أصولاً بجرم إهانة المؤسسة العسكرية على خلفية كلامه عن مسؤولية الجيش عن انفجار مرفأ بيروت