3,205 مشاهدة
A+ A-

تمكنت اللاجئة السورية، مايا غزال (22 عاما) من تحقيق حلمها بأن تصبح أول طيارة من بين اللاجئات السوريات، وتعمل حاليا على مواصلة حلمها لتتمكن من قيادة الطائرات التجارية، بحسب مجلة "فوغ" البريطانية.

وكانت غزال قد تم اختيارها لتصبح سفيرة للنوايا الحسنة من قبل المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.

وفي مقابلة مع المجلة، قالت غزال القادمة من دمشق إنها عملت بجد بعد وصولها إلى بريطانيا لتطوير مهاراتها باللغة الإنكليزية، بالارتباط مع رغبتها بالتقدم بطلب لدراسة هندسة الطيران في جامعة برونيل.

وأبلت غزال حسنا في الامتحان، وتم قبولها لدراسة التخصص.

وقالت إنها فقدت أي مخاوف كانت تمتلكها بمجرد إنهاء رحلتها الفردية الأولى بالطائرة.

ولفتت خلال مقابلتها "أرغب بالحصول على رخصة تجارية. ثم، يوما ما سأرغب بأن أتمكن من الهبوط بطائرة في سوريا".

وتابعت "أنا مواطنة بريطانية الآن – هذا المكان الذي أصبحت به أحلامي وطموحاتي حقيقة وسأكون ممتنة لذلك للأبد – لكنني لن أتنازل أبدا عن جنسيتي السورية. أنا فخورة جدا بنفسي".

وأشارت غزال، الناشطة بالدفاع عن حقوق اللاجئين، إلى أن نسبة لا تتجاوز 77 بالمئة منهم فقط ممن هم في سن المدرسة الابتدائية يتمكنون من الحصول على التعليم.

كما دعت الدول خلال مقابلتها للاستثمار باللاجئين ومنحهم حقوقهم الأساسية، بما يشمل الرعاية الصحية والمياه النظيفة والتعليم.

المصدر: الحرة


تغطية مباشرة آخر الأخبار

  • ميقاتي من بعبدا: أطلعت الرئيس عون على تفاصيل الاستشارات ودخلنا في التفاصيل وأستطيع أن أقول أنّ هناك توافقاً في وجهات النظر.. أكّدت على أهمية تشكيل الحكومة في أسرع وقت ممكن وسيكون لدينا اجتماعات متتالية في الأيام المقبلة و"باذن الله" سنرى الحكومة قريباً
  • وصول رئيس الحكومة المكلف نجيب ميقاتي الى قصر بعبدا للقاء الرئيس عون
  • رقم صادم مجدداً.... تسجيل 1502 إصابة جديدة وحالة وفاة واحدة بكورونا
  • الحريري: القرار الإستثنائي الذي يجب أخذه هو اقتراح: "تعليق كل المواد الدستورية والقانونية يللي بتعطي حصانة أو أصول خاصة بالمحاكمات، لرئيس الجمهورية، ولرئيس الحكومة، وللوزراء، وللنواب، وللقضاة، وللموظفين وحتى للمحامين"