3,369 مشاهدة
A+ A-

عقدت فعاليات منطقة البقاع الروحية والعسكرية لقاءاَ وطنياً جامعاً في منزل الحاج نبال عواضة في البعلبكية، دعماً وتكريماً للمؤسسة العسكرية برعاية اللواء مالك شمص، عضو المجلس العسكري ومدير عام الادارة في الجيش اللبناني، بحضور كبار الضباط من الجيش اللبناني وقوى الأمن الداخلي وامن الدولة والامن العام والنواب غازي زعيتر، الوليد سكرية ومحمد نصرالله، سفير غانا في لبنان الدكتور وينفرد هارموند قنصل غانا في لبنان على سميح جعفر، راعي ابرشية بعلبك ودير الأحمر المارونية المطران حنا رحمة، مفتيا بعلبك الهرمل الشيخ خالد صلح والشيخ خليل شقير، مفتي بعلبك السابق، الشيخ بكر الرفاعي قيادات من حركة امل رؤوساء بلديات مخاتير وفعاليات.
بعد التداول بالشؤون الوطنية وشؤون المنطقةالقيت كلمات.
اللواءشمص
أشار الى ان الجيش اللبناني يمر بظروف صعبة، كما كل الوطن، ورغم كل الصعاب يبقى الجيش اللبناني الجهة المسؤولة وهو يقوم بوظائفه على أكمل وجه بوجه الإرهاب والاعتداءات الإسرائيلية، وقد وضع امام خيارين، خيار العزة والاباء والحفاظ على الوطن وخيار التجويع ولقمة العيش، ولمن يحاول العبث بلقمة العيش نقول له انت خاطيء ولبنان بفضل عزته وكرامته
وجيشه سيتمكن من أن يتجاوز هذه المرحلة الصعبة
 المفتي خالد صلح
أكد بإن الاجتماع هو من أجل تكريم المؤسسة العسكرية، وتكريم المؤسسة هو تكريم لأنفسنا، والمؤسسة هي الحصن الحصين والرهان المستقبلي بعد الافلاس من السياسيين الذين وضعونا في دائرة البحث عن علبة الحليب وصفيحتي المازوت والبنزين، ونعول على الاجهزة الأمنية من أجل الحفاظ على الوطن، واي جندي في المؤسسة العسكرية يمثل ببذته العسكرية كل الوطن عندما نناديه يا وطن
 المفتي السابق بكرالرفاعي
أكد على أهمية اللقاء باختلاف الرتب والمواقع، في بعلبكية جامعة طالما جمعت في احضانها لقاءات فكرية وحوارية وشعرية بعنوان الوحدة الوطنية والاسلامية.
ولقاء اليوم الجامع بحضور المؤسسة العسكرية هو صمّام الأمان وقد اجمع القريب والبعيد على ذلك لا سيما الدول التي استقبلت قائد الجيش استقبال الرؤوساء لان المؤسسة هي الضامن الأمني للبلد، وتبقى قلوبنا الى جانب المؤسسة العسكرية حتى نجتاز الظروف الصعبة وما أضيق العيش لولا فسحة الأمل.
المطران حنا حمة
اعرب عن ارتياحه لمثل هذه اللقاءات الجامعة برعاية المؤسسة العسكرية، رغم الظروف الصعبة التي يعيشها لبنان، وما نراه على المحطات بسبب شح البنزين يشكل فاجعة، وكفى تجارة بعذابات الناس باسم الدين وباسم الله من قبل من يستخدمون الدين من أجل مصالحهم،
واعرب عن ثقته بدور الجيش اللبناني وعناصر وضباطه.
وقال لو أخطأنا معكم عليكم أن تتحملونا لأنكم صمام امان البلد ووحدته.
 المفتي خليل شقير
 اكد بإن الوحدة الوطنية هي صمام أمان البلد، وإذا كان لديك جار مسيحي وابعده الدهر وان كان لديك راتب عليك أن تقتسمه معه وهذا جزء من ثقافتنا.
وكان لنا رمزان للوحدة الوطنية اللبنانية الليرة والجيش وقد انهارت الليرة وسحقت ونتمنى أن لا تسحق الثانية، وليس بخافي على احد ان يبقى الجيش شعلة الرجاء والأمل، وهذا اللقاء الجامع هو الصورة التي نتمنى أن تنسحب على كل لبنان.
 نبال عواضه
أكد على دور المؤسسة العسكرية الجامعة التي تواجه باللحم الحي، وقد حررت الوديان والجبال والشعاب بسواعد رجالاتها الابطال، ودائما ما يحتاج الشعب لجيش، واليوم الجيش يحتاج للشعب كي يقف بجانبه ومساعده ومساندته من أجل النهوض بدوره الأمني والريادي.


تغطية مباشرة آخر الأخبار

  • جنبلاط: إن حدث أي اعتداء عليّ أو على أحد من أفراد عائلتي أعرف من أتهم تتمة...
  • رابطة موزعي الإنترنت أعلنت الإضراب والتوقف عن التزويد احتجاجًا على رفع الشركات المزودة أسعارها بنسبة 120% على تسعيرة 3900 ليرة تتمة...
  • الوكالة الوطنية: مقتل مطلوب في عملية دهم في جرود حورتعلا، أثناء تبادل لإطلاق النار بين دورية للجيش ومطلوبين
  • صحافي ينشر لقطات وثقتها كاميرات المراقبة من وجع لحظة انفجار الرابع من آب تتمة...