8,745 مشاهدة
A+ A-

قال الكاتب الفرنسي إيريك زامور أن المصير الذي ينتظر فرنسا عام 2050 ليس بعيدا عن الوضع اللبناني الحالي، ليس فقط فيما يتعلق بالهجرة وانعدام الأمن، بل أيضًا على الصعيد الاجتماعي والاقتصادي.

وقال زامور مناظرة على قناة "BFMTV" الفرنسية: "آمل أن تتصادم الأفكار بشكل إيجابي في هذه المناظرة وألا تكون هذه الليلة حربًا كلامية بل لحظة مسؤولية في الوقت الذي تدخل فيه فرنسا في أسوأ أزماتها الاجتماعية والمالية".

ولدى سؤاله عما إذا كانت فرنسا تنجح في دمج مهاجريها، أجاب زمور، الذي يريد أن يُدرج في القانون التزام المهاجر بتسمية طفله اسما فرنسيا، بأنه "ضد هذا الاستيعاب الكبير للمهاجرين".

واتهم زامور، الذي لم يعد يخفي نيته الترشح لانتخابات عام لعام 2022، "النخب الفرنسية" بـ "ارتكاب الحماقة الإجرامية بترك ملايين وملايين المهاجرين يأتون من الجنسيات العربية الإسلامية والإفريقية"، وقال "يشعر الفرنسيون بأنهم مستعمرون ولديهم خوف وجودي حقيقي".

يخشى زامور أن تصبح فرنسا "لبنانًا كبيرًا" في عام 2050 على حد تعبيره، مع "استبدال الشعب الفرنسي شيئًا فشيئًا بشعوب أخرى".

سبوتنيك

 


تغطية مباشرة آخر الأخبار

  • وهّاب: "شاب صدمته سيارة والجامعة الأميركية تطالبه بـ450 مليون ليرة لإجراء عملية وهو تحت الخطر وبالكوما.. الوزير الظاهر "مصيف" مش معني" تتمة...
  • البراكس للجديد: حكمًا سيكون هناك إرتفاع روتيني في أسعار المحروقات والسعر سيحدد وفقاً لسعر صرف الدولار
  • وزير الثقافة نعى الفنان القدير "بيار جماجيان": نتوجه إليه أمام الشعب اللبناني باعتذار صادق على تقصير رسمي مزمن بحقه تتمة...
  • جميل السيد: تطبيق BinancesFund الذي أغرى الكثير من اللبنانيين بفوائد فوق ٧٠٪ ثم أقفل فجأة هو نموذج مصغّر عن لعبة "رياض سلامة" تتمة...