6,546 مشاهدة
A+ A-

كان فتى بحجم حلم وردي.. لا يحده إلا السماء كان جواد بزي، ولكم كان قاسيًا خبر رحيله اليوم.

هو الفتى البنت جبيلي الكادح منذ صغره، ابن الـ14 وردة.. سنوات ذبلت مع خريف تشرين.

صباح اليوم لوح لأبيه مودعًا.. رمقه بابتسامه لا تزال ترتسم أمام الوالد. ولم يعد مع غروب الشمس إلا إلى مثواه الأخير.

حادث مأساوي انتظره وشقيقه على طريق عين ابل حيث تدهورت بهما الشاحنة. نجا شقيقه الذي لا يزال في المستشفى متأثرًا بالإصابة، فيما خُط الرحيل الأبدي على جبين جواد. تختصر دموع الأب حجم حزن بنت جبيل على"القوي" الصغير، الذي أبكى كل من عرفه ومن لم يعرفه. ودعته بنت جبيل وسيفتقده رفاق الحارة، وملاعب الطفولة.

جواد خانته الشاحنة التي اعتمد عليها وشقيقهُ باكرًا لكسب لقمة كريمة. كان يساعده صيفاً وفي أوقات الفراغ. فهو الذي أحب تحمل المسؤولية.. واختاره الموت ليكون ملاكًا سماويًا عند رب رحيم.

بنت جبيل.أورغ


تغطية مباشرة آخر الأخبار

  • جيش الإحتلال الإسرائيلي يزعم إحباط محاولة تهريب أسلحة ومخدرات على الحدود مع لبنان تتمة...
  • الحريري ينفي ما يتم تداوله على مواقع التواصل عن خضوعه لعملية جراحية في باريس.. الخبر يعود للعام 2019 تتمة...
  • حسين حسن عياش ضحية جديدة من ضحايا حوادث السير في لبنان على طريق بلدة الدوير تتمة...
  • سعادة: المولدات الخاصة ومع الأسف ستطفىء محركاتها في مختلف أرجاء بيروت ابتداء من بداية الشهر المقبل تتمة...

زوارنا يتصفحون الآن