994 مشاهدة
A+ A-

 ألقى المفتي الجعفري الممتاز الشيخ أحمد قبلان خطبة الجمعة في مسجد الإمام الحسين في برج البراجنة، أشار فيها إلى أن ذكرى المولد النبوي الشريف. وأكد أن "النبي محمد هو رحمة للعالمين، رحمة كلمة، ورحمة موقف وخيار وبرامج وقطاعات على أنواعها، من معيشية ومالية واجتماعية وأسرية وسلطوية وغيرها، كلها تدور مدار الرحمة والرأفة وحقوق الفئات المختلفة، خصوصا الضعيفة والمحتاجة والمظلومة، فضلا عن باقي الشرائح، بخلفية تأكيد الأمن الاجتماعي والمجتمعي، وعدالة السلطة والمرافق وخدمات البرامج العامة، على قاعدة أساسية ألا وهي كرامة الإنسان، وتأكيد أولويات الإنسان الاجتماعية والصحية والمهنية والتعليمية وحتى الترفيهية وغير ذلك. والمبدأ النبوي في ذلك كله، (جئت لأخدمكم)، و(الناس سواسية كأسنان المشط)، فمن خرج عن هذا الحد فقد ظلم". وهذا مطلبنا في هذا البلد، الذي يعاني ما يعاني من هجمة وحشية أميركية لا سابق لها، وسط تشرذم داخلي، ومشاريع إقليمية ترعاها أميركا وإسرائيل، تصر على دفع البلد نحو حواجز التقسيم ومتاريس الموت وفظاعات الحرب الأهلية".

وأكد المفتي قبلان أن "المطلوب حماية البلد من أي انتحار أمني، خصوصا وأن اللعب بالدم في الشوارع يعني حربا أهلية. ولذلك بتنا بحاجة إلى تواصل وطني، منعا لأي كارثة، وحماية لبنان تمر بحماية العيش المشترك والسلم الأهلي، وهذا يتوقف إلى حد كبير على ضرورة نزع فتيل التفجير، سيما فتيل القاضي بيطار ولعبة القتل في الشوارع".

وفي ما يتعلق بترسيم الحدود البحرية بين لبنان وكيان الاحتلال، من خلال جولة المبعوث الأميركي هولكشتاين، فقد شدد المفتي قبلان "على الأخذ بما قدمه الوفد العسكري التقني للحدود"، وقال: "نرفض بشدة ما أسموه الحقول المشتركة والعلاقة الحرام، فنحن لنا حق وطني نريده ولن نقبل أي تطبيع بطعم النفط".

وبالنسبة للوضع المعيشي، اعتبر قبلان أنه "من غير المقبول تقسيم لبنان بين قلة تملك كل شيء، وكثرة تحترق بالفقر والمحروقات وتخلي السلطة وحاكم المصرف المركزي عنها".

وشدد على أننا "لن نقبل بالمزيد من تضييع الموسم الدراسي الجامعي والمدرسي، وكفانا ظلما وعدوانا على الناس، كفانا تجهيلا وقتلا لهم. المطلوب من الحكومة إنقاذ الموسم الدراسي، والمطلوب من الأساتذة الكرام جامعيين وثانويين ملاقاة الحكومة لإنقاذ الأجيال، ولا تزيدوا الطين بلة، فتزيدوا همهم هما".

وأكد أن "المطلوب من الحكومة أن تكون قادرة على التحكم بالأسواق وبأسعار المحروقات، وأسعار المواد الغذائية والضرورية لإنقاذ شعبها من هول هذه الكارثة"، موجها خطابه للحكومة بالقول: "البلد صغير والفقر والاحتكار يعصف به وبالناس، والأزمات المدمرة تطوقهم من كل جانب وجهة. فليس مقبولا ترك الناس لأنياب الفقر والجريمة والبطالة والاحتكار والدولار، بحجة انتظار صندوق النقد الذي ينتظر بدوره نتائج الانتخابات النيابية"، معتبرا أن "إنقاذ لبنان يبدأ من خيارات عدة، تختلف عن الخيار الأميركي. فهناك خيارات شرقية، مضافا إلى أن الرهان على الغرب رهان على حاسوب سياسي فاقد للضمير، والتهديد بمنع التحويلات من الخارج عن لبنان دليل آخر على أن خيار لبنان يبدأ من الشرق، والمزيد من الإصرار على الخيار الغربي يعني المزيد من إغراق لبنان".


تغطية مباشرة آخر الأخبار

  • قرداحي لـ "الحرة" حول رفضه الإستقالة بعد انفجار أزمة التصريحات: "في البداية رفضت الخضوع للمطالبين بذلك لأنني اعتبرت أن هذا الطلب تدخل في شؤون لبنان الداخلية وأنا كمسؤول لا يمكن أن أقبل بهذا الأمر"
  • "السفير البخاري باق ومستمر".. لا صحة للأنباء عن تعيين قائم بأعمال سعودي جديد في لبنان تتمة...
  • قرداحي للحرة: قدمت استقالتي لأنني توقعت أن يكون هناك انفراج في العلاقات مع الخليج ولكن هذا لم يحدث
  • الجيش: توقيف سوري في عرسال لإنتمائه الى تنظيم جبهة النـ..صرة ومشاركته في القتال إلى ‏جانبه تتمة...