26,277 مشاهدة
A+ A-

نشرت صحيفة "عكاظ" السعودية تسجيلات قالت انها تورط وزير الخارجية عبدالله بوحبيب وتكشف ما حاول إخفاءه عن الإعلام. وكشفت صحيفة "النهار" أن "بوحبيب ينفي هذا الخبر وسيصدر بياناً يكشف فيه حقيقة الامر".

وكانت اشارت صحيفة "عكاظ" أنّها "حصلت من مصادرها الخاصة على تصريحات لبوحبيب أدلى بها لمجموعة من الصحافيين على خلفية الأزمة الدبلوماسية الأخيرة مع السعودية"، وزعمت الصحيفة أنّ بوحبيب "حاول التراجع عن هذه التصريحات مطالباً الصحافيين بإخفائها وعدم نشرها، بعد أن نصحه مستشاروه بالتراجع الفوري عنها لئلا يثير المزيد من الغضب في الشارع اللبناني".

ووفقاً للصحيفة، "فقد سعى مكتب وزير الخارجية لمنع انتشار التصريحات، وحاول استجداء الصحافيين الحاضرين في الجلسة لعدم نشرها".

وتابعت "عكاظ" أنّ التسجيلات أظهرت أنّ بوحبيب بدا منفعلاً من القرار الخليجي، وحاول اختزال الأزمة في تصريحات القرداحي التي يراها اختلافاً، حين عاد إلى تصريحات سلفه الوزير السابق شربل وهبة مبرراً بقوله "حتى عندما أقلنا وهبة لم تقدّر السعودية"، مضيفاً "إذا كنا لا نستطيع أن نختلف ما بدي هيك أخوة، اليوم إذا أقالوا قرداحي ماذا سنحصد من المملكة؟ لا شيء.. سيطلبون أموراً أكثر".

وأشارت إلى أنّ "بوحبيب خفّف من أهمية الدعم المالي الخليجي، معتبراً أنّ المساعدات المهمة كانت تأتي من الاتحاد الأوروبي، أما مساعدات السعودية فهي ليست للدولة، بل أعطيت في الانتخابات وأعطيت مساعدات لهيئة الإغاثة بعد 2006 التي لا نعرف أين صرفت، لكن الدولة لم تأخذ منها شيئا"".

وأشار بوحبيب، وفق الصحيفة، إلى أنه حتى لو أقال رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة قرداحي، فسيدخلان في أزمة داخلية مع سليمان فرنجية.

وأضافت الصحيفة السعودية : "انتقد بوحبيب سفير المملكة في لبنان وليد بخاري لأنه لم يهاتفه عند اندلاع الأزمة الأخيرة، واتصل السفير بخاري بمستشار رئيس الجمهورية، متسائلا بحرقة "لماذا لا يتكلم معي؟!".

وتابعت: "بوحبيب ألمح ضمنياً إلى ابتلاء بلاده بمرض حذرت منه السعودية مرارا وتكرارا "حزب الله"، وقال بحسب الصحيفة: "المشكلة مع السعودية إذا أخوك مريض - في إشارة إلى أن لبنان مريض بحزب الله - لا يمكنك أن تقول لي كلمني عندما تُشفى. أنا لا أستطيع أن أُشفى ولا أستطيع علاج المرض".

وإدعت الصحيفة إنّ بوحبيب لم يتردد في التأكيد على أن "حزب الله" مشكلة في لبنان وللبنان، وأنه قال "الأميركان كانوا يضغطون بشدة خلال عهد ترمب وبوجود وزير الخارجية بومبيو، ويطلبون منا التخلص من حزب الله. إنما كيف يمكن التخلص؟ وقلت لهم مرة: ابعثوا 100 ألف مارينز وخلصونا".


تغطية مباشرة آخر الأخبار

  • ميسي يدخل التاريخ ويحرز الكرة الذهبية السابعة في مسيرته
  • فرنسا تدعو بريطانيا إلى الحد من "جاذبيتها الإقتصادية" للمهاجرين! تتمة...
  • لبنان جدّد فوزه على اندونيسيا في التصفيات الآسيوية المؤهلة لبطولة العالم في كرة السلة
  • جثة شاب في بستان في أبو الأسود.. والطبيب الشرعي يؤكد أن المتوفي كان قد تعرض لذبحة قلبية تتمة...