3,726 مشاهدة
A+ A-

كتب حسن بيضون:
فجر اليوم، اتحشت الحارة بالحزن وأُوقدت شعلة القهر الراقد في أعماق القلوب.. هي جميلة هذا الحي في بنت جبيل وبركته وآخر رعيل الطهارة والرقة والإيمان.. 
"الحاجة عربية سعد "ام حيدر" رحلت اليوم مرتاحة، كحمامة بيضاء متعبة من تراكمات العمر، وكأنها تستظل في عب صفصافة على ضفة نهر.. وهي التي لطالما كانت مقصدَنا الدائم لتهز راحتيها على أكتافِنا، وتنهر التعب من أضلعنا و تُقلّم فينا الوساوس بالرقي وكلام الله.
هي كتلة من التقوى والحب والصبر، تغادرنا في بنت جبيل ونحن في عز انكساراتنا اليومية، سنفتقدها كل يوم وكل وقت. وسنشتاق لجيلها ولقامات شمس غاب بريقها عن قرانا المعذبة.. ستفتقدها مصطبات البيوت الدامعة على الرحيل وصنوبرات الحي، وسرو البيوت، وزيتون الحقل، و ادراج الماضي وطيون الجوانب ومخابىء الدواري.. هنيئاً لجارة الرضا وكتلة من أمومة فاض صفاؤها.


تغطية مباشرة آخر الأخبار

  • وزير الصحة: من المهم أن لا نكرر ما حصل في فترة رأس السنة العام الماضي وإذا كانت أرقام الإصابات كبيرة "لكل حادث حديث"
  • وزير الصحة: إذا توفرت الأموال سنعيد الدعم
  • البطريرك الراعي: "المرجلة مش بتعطيل الحكومة بل بتفعيل عملها"
  • قطع أوتوستراد طرابلس عكار في محلة باب التبانة بالإطارات والعوائق إحتجاجاً على تردي الأوضاع المعيشية