لبنان: 96171010310+     ديربورن: 13137751171+ | 13136996923+
4,529 مشاهدة
A+ A-

 اعتبر وزير الزراعة عباس الحاج حسن، أنّ "أي قرار يتخذ من القيمين على الموضوع النقدي، سيكون موضع أخذ ورد بسبب الانقسام". ورأى أنّ "تعميم مصرف لبنان رقم 151، يأتي في لحظة حرجة، فهذا القرار كان يجب أن يتخذ". مشدّداً على أنّ "الأساس اليوم حفظ أموال المودعين، فهي  مثل أموال الوقف وستعاد إلى أصحابها".
 
وأشار في حديث تلفزيوني، إلى أنّ "كل شيء يعتمد على الدولار، وإذا أتينا للواقع، هل حاكم مصرف لبنان رياض سلامة، لوحده يتحكم بقرار البلد؟ ألا يتواصل مع المعنيين؟ لا يمكن أن يقال أنّ هناك شخصاً واحداً يتحكم بالقرار".
 
وقال: "في هذه اللحظة السياسية، يجب أن نتذكر أنّ وجود لبنان هو رسالة تعايش وخير في هذا الشرق، ولا يمكن أن يلغي أحد شخصاً آخر. يجب أن نحافظ على الشراكة في الوطن. الحكومة لا تجتمع، لكن كل الوزارات تعمل وكأن الأمور ماضية، وكأنّ مجلس الوزراء منعقد. ليس مطلوباً إزاحة القاضي طارق البيطار. سقفنا القانون، إذ لا يمكن قيامة لبنان بقضاء معوج، بل يجب أن يكون القضاء مستقلاً لبناء الدولة العادلة التي نطمح إليها جميعنا. المعادلة سهلة، والمطلب ليس مطلباً للثنائي الوطني، بل هو مطلب كل المستضعفين في البلد. يجب حل قضية البيطار وليس عزله، وعودة قضية انفجار مرفأ بيروت إلى القضاء العادل المستقل، من خلال تطبيق القوانين المرعية الإجراء وتحويل أي إدعاء على نواب ووزراء أو رؤساء إلى المجلس الاعلى لمحاكمة الرؤساء والوزراء، المنصوص عليه قانوناً وتم تشكيله فعلياً، وهي مهمة منوطة بمجلس النواب حصراً".
 
أضاف: "أؤكد باسم الثنائي الوطني، أنّه إذا دعا رئيس الحكومة نجيب ميقاتي إلى جلسة حكومة، فسنلبي الدعوة وسنذهب إلى الجلسة. ميقاتي لن يدعو إلى جلسة قبل حل قضية البيطار. اجتماع الحكومة أمر مهم جداً، وأيضاً تجنيب البلد الفتنة مهمة وطنية أكثر أهمية من أي شيء".
 
وتابع: "لا يمكن الخروج إلى حل دون معاقبة المسؤولين عن جريمة الطيونة. يجب ألا ننسى قضية شهداء الطيونة وألا تمر مرور الكرام. كانت هناك تصريحات واضحة، من رئيس حزب لبناني، يجب وقوف القضاء أمامها واعتبارها مدخلًا أساسياً إلى طريق أي تحقيق شفاف".
 
ورأى أنّ "استقالة وزير الإعلام جورج قرداحي جاءت في الوقت الذي رآه مناسباً، وهو تصرف وطني من رجل وطني". وشدّد على "أهمية عودة العلاقات مع الدول العربية". ورأى أنّ "حكومة ميقاتي قد تكون تدفع ثمن الاحتراب السياسي الإقليمي".
 
وقال: "لن تكون هناك مساومة، ومن العار التحدث عن مساومة في قضية الطيونة، وانفجار مرفأ بيروت".
 
وختم: "من الممكن أن يكون لرئيس الحكومة نجيب ميقاتي زيارة قريبة للمملكة العربية السعودية، بعد زيارة جمهورية مصر العربية".
 
بعد ذلك، بحث الحاج حسن سبل تطوير القطاع الزراعي والثروة الحيوانية، من خلال استراتيجية تعتمدها الوزارة لتحويل القطاع إلى ركيزة أساسية من ركائز الاقتصاد، مشدّداً على "ضرورة تفعيل الشراكة بين القطاعين العام والخاص والاستفادة من التجارب وتوجيه الخبرات في الإطار الصحيح. وقال: "لا يمكن تصريف الإنتاج من خلال اعتماد أسواق خارجية محددة، بل ستفتح أسواق عديدة وجديدة أمام المزارعين من أجل تصريف إنتاجهم".
 
وكشف أنّ "الوزارة تعمل على بناء علاقات زراعية مع دول عديدة سيتم الكشف عنها قريباً، ويتم التحضير للعديد من البروتوكولات". وشدّد على "ضرورة تمتين العلاقة مع الشقيقة سوريا التي تعتبر بوابة لبنان الى جميع دول العالم"، واعداً بـ "زيارتها في أقرب فرصة".


تغطية مباشرة آخر الأخبار

  • رئيس ألمانيا يحذر من "مجاعة جماعية وموت" في الأشهر المقبلة تتمة...
  • وسائل إعلام فلسطينية: المحكمة المركزية الإسرائيلية أبطلت قرار السماح بالطقوس اليهودية في باحات المسجد الأقصى وبررت القرار بحساسية المرحلة
  • بوحبيب: الإدارة الأميركية اقترحت تقديم دعم للجيش اللبناني تتمة...
  • السيد نصرالله : خلال الأيام القليلة المقبلة هناك أحداث في فلسطين قد تؤدي إلى إنفجار