لبنان: 96171010310+     ديربورن: 13137751171+ | 13136996923+
10,503 مشاهدة
A+ A-

تحت عنوان «"أمل" و"الحزب" ثابتان في دعوتهما لوقف "المنحى الخطير"... و"لكل حادث حديث"!» جاء في الجمهورية:

الوقائع السياسية والقضائية المرتبطة بملف تعطيل الحكومة، تقطع الأمل نهائياً في إمكان إعادة إحياء الحكومة مع بداية السنة الجديدة. فالجانب السياسي شديد التعقيد انعدمت فيه المعالجات، وثنائي حركة «أمل» و«حزب الله» بحسب ما تؤكّد مصادرهما لـ«الجمهوريّة»، أنّهما لن يستسلما لما يسمّيانها «جريمة التسييس والاستهداف التي تديرها غرف سوداء سياسية وقضائية، ولن يسمحا لهؤلاء بتحقيق مرادهم على حساب دماء ضحايا انفجار مرفأ بيروت، كما على حساب أمن البلد واستقراره».

ولفتت المصادر، إلى أنّ «أمل» و«حزب الله»، ثابتان في دعوتهما لوقف هذا المنحى الخطير، ويؤكّدان في الوقت نفسه على العنوان العريض الذي رفعاه في وجه المحقق العدلي في انفجار مرفأ بيروت القاضي طارق البيطار، بوجوب التزام الأصول الدستورية وسلوك الطريق نحو المجلس الاعلى لمحاكمة الرؤساء والوزراء لا أكثر ولا أقل. ومن هنا، فإنّ كرة الحل ليست في ملعبهما، بل هي من البداية في ملعب من يقولون إنّهم حريصون على الدستور وملتزمون به. وفي ملعب من يدير الغرف السوداء ويُذكي هذه الأزمة بما يفاقمها تحقيقاً لغايات ومآرب سياسية».

ورداً على سؤال حول مذكرة توقيف النائب علي حسن خليل، التي اصرّ المحقق العدلي على تطبيقها، وستدخل مرحلة النفاذ اعتباراً من مطلع السنة الجديدة مع خروج المجلس النيابي من دورة انعقاده العادية، قالت المصادر: «لن نستبق الامور من الآن، ننتظر ما سيُقدمون عليه، وتبعاً لأي إجراء سيكون لكل حادث حديث».


تغطية مباشرة آخر الأخبار

  • السيد نصر الله: نؤكد بقاءنا في هذه الجبهة
  • السـيد نصر الله: ايا يكن الدعم الذي ستقدمه الدولة لأهلنا في الجنوب نحن نؤكد لأهلنا الذين هدمت بيوتهم.. سنعيد اعمار بيوتتا ومنازلنا وسنشيد قرانا الأمامية أجمل مما كانت
  • السـيد نـصـر الله: الجهة المعنية بالتفاوض هي الدولة اللبنانية وكل ما يشاع عن اتفاق جاهز على الحدود غير صحيح
  • السـيد نـصـر الله: إن التمادي في استهداف المدنيين سيدفع المقاومة الى استهداف مستعمرات جديدة لم يتم استهدافها سابقا