لبنان: 96171010310+     ديربورن: 13137751171+ | 13136996923+
7,233 مشاهدة
A+ A-

عُقد لقاء بدعوة من الرابطة الثقافية الإجتماعية لأبناء بنت جبيل، ضم نخبة من الأساتذة والمثقفين والأكادميين للإدلاء بما تكون لديهم من نقد أدبي وعلمي بعد قراءة رواية "المسافر والكوتا" لمؤلفها الحاج اسماعيل بيضون.

قدم للمتحدثين الأديب الاستاذ عماد شرارة، فكانت له مقدمة شاملة حول الرواية متوقفاً حول الجوانب الأدبية لها، منوهاً بجهود الكاتب ومثابرته في مواجهة الصعاب منذ مغادرته بنت جبيل إلى سراليون متسلحاً بدعاء والدته له برعاية الله وتوفيقه.

كان أول المتحدثين الاستاذ حسن بيضون نائب رئيس الرابطة الذي رحب بالحضور ونوه بدعمهم وتشجيعهم للرابطة في خطواتها ومبادراتها الهادفة إلى بعث الحالة الثقافية في بنت جبيل ومنطقتها.

ومن بعده أُعطي الكلام إلى أ.دعبد الكريم قبلان، الذي ألقى قصيدة من وحي ما ورد من أحداث ومشاهد في الرواية، وأشاد بصاحبها الحاج اسماعيل.

ثم انتقل للإدلاء بشهادته بعد قراءة الرواية فتوقف عند الجوانب القصصية في النصوص مع ملاحظاته حول النقص الذي اعترى بعض النصوص بفقدان العناصر الفنية اللازمة في كتابة الرواية، وقدم مطالعة مطولة حول الرواية، ليشكر في الختام الكاتب الحاج اسماعيل على ما بذله من جهد في الكتابة.

أما أ.د يحيى شامي الذي أضاف على ما سبقه من نقد ليشير الى الجوانب الجميلة في النصوص موضحاً ملاحظاته القيمة حولها والتي تصب في في القيمة الأدبية والفنية لأي عمل أدبي ،خاصة في كتابة الرواية.

ومن بعده تم تقديم أ.دفوزي أيوب ليدلي ما تكون لديه من ملاحظات حول الرواية ،ففند ما حملته من جوانب أدبية وما لمسه من نقص في بعض النصوص للعناصر الفنية للرواية وبحسب رأيه كان ينبغي أن تكتب النصوص التي تفوق الثلاثين نصاً على شكل أقاصيص. وفتش على الجانب النفسي عند بطل القصة الرئيس والأبطال الثانويين ،ليختم كلامه بتوجيه نصيحة للكاتب أن يأخذ بالملاحظات التي ذكرت واعادة صياغة الرواية بقالب وحلة جديدة ، ليختم منوهاً بجهود الكاتب في نقل معاناته في المهجر وفق ما جاء في نصوص الرواية.

أما أ.د مصطفى بزي لاحق في الرواية الجوانب والمواقف التاريخية ،مسلطاً الضوء عليها وأهميتها في اغناء الرواية، ليختم مشيداً بجهود الحاج اسماعيل التي بذلها في رحلته في الكتابة.

كما كانت كلمة  لصاحب ومؤلف الرواية الحاج إسماعيل بيضون، الذي أضاء المزيد حول الرواية، واللافت في كلمته عن رحلة الصيف والشتاء وعنى بذلك رحلة الصيف حين قدومه إلى ربوع الوطن فيلتقي كوكبة من النخب المثقفة فينهل من معينهم ليستثمر ذلك في رحلة الشتاء عند عودته إلى مغتربه. وتوجه بالشكر والتقدير لكل من شاركه في رأي ولفت نظره إلى بعض الهنات وشكر الرابطة والحضور الذين احتفوا بالمشاركة خاصة الدكاترة الأكاديميين والرابطة وكل من ساهم معها، معرباً عن جزيل سعادته.

وكانت القراءة وهي مسك الختام للدكتور قاسم سمحات، الذي أضاء حول معاناة الكاتب في مهجره فكانت روايته ثمرة تلك المعاناة ليجد في الرواية أنّ المؤرخ يجد فيها مبتغاه والأديب أيضاً، خاصة أدب الرحلات، ولعالم الاجتماع حصته في الروية وما تضمنته من مكونات انتروبولوجية .

هذا وكانت مداخلة من قبل الاعلامية والكاتبة مريانا قانصون التي عبرت عن سعادتها في كل مرة تشارك فيها نشاطات الرابطة وأشادت بمكانة جبل عامل وغناه بالمكونات الثقافية من كتابة وكتاب ومن شعراء وأدباء.

وفي الختام شكر رئيس الرابطة الحضور على تشجيعهم لها في كل ما تقوم به من نشاطات ثقافية واجتماعية.
إحسان أحمد بزي - بنت جبيل.أورغ


تغطية مباشرة آخر الأخبار

  • بوتين: روسيا بلد عظيم ولن نقبل أن نعيش على أساس قواعد دولية مزورة
  • بوتين: لوغانسك ودونيتسك وزابوروجيا وخيرسون أصبحت مناطق روسية
  • الأمن العام يرد على مقال نُشر بعنوان "عميل لحديّ يعود عبر المطار بلا توقيف": المذكور أُحيل لمديرية المخابرات - فرع التحقيق تتمة...
  • تدابير عاجلة من وزراء الطاقة الأوروبيّين لخفض فواتير الطاقة تتمة...